الطوغو تجدد التأكيد على دعمها الثابت للوحدة الترابية للمغرب

الطوغو تجدد التأكيد على دعمها الثابت للوحدة الترابية للمغرب
الاثنين, 10. مايو 2021 - 19:05

جدد وزير الخارجية الطوغولي والاندماج الإفريقي والطوغوليين بالخارج روبرت دوسي، اليوم الإثنين، التأكيد على التزام بلاده الثابت بالوحدة الترابية للمغرب.

وأكد دوسي، خلال مباحثات عبر تقنية التواصل المرئي مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، عقدت في إطار علاقات الصداقة والأخوة التي تجمع المملكة المغربية وجمهورية الطوغو، وتماشيا مع رغبة البلدين في تعزيز علاقات التعاون بينهما، على تشبث بلاده الراسخ والثابت بالوحدة الترابية للمغرب.

وذكر بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الافريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، أن دوسي جدد دعمه الثابت لحل سياسي متفاوض ومتوافق بشأنه ودائم، تحت الرعاية الحصرية للأمم المتحدة ويجسد مشروع الحكم الذاتي للأقاليم الجنوبية للمغرب، في إطار سيادة المملكة المغربية ووحدتها الوطنية والترابية.

وبهذه المناسبة، أشاد بوريطة بمشاركة الطوغو، في شخص روبرت دوسي، في المؤتمر الوزاري لدعم مبادرة الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية، الذي انعقد عن بعد في 15 يناير 2021 بدعوة من المملكة المغربية والولايات المتحدة الأمريكية.

وأشار الوزير الطوغولي إلى أن هذا الاجتماع كان في غاية الأهمية، مشددا على السيادة الكاملة للمغرب على منطقة الصحراء.

كما شدد الوزيران على ضرورة احترام المعايير والإجراءات داخل أجهزة الاتحاد الإفريقي، مجددين التأكيد على أهمية القرار 693 الصادر عن قمة رؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي في يوليوز 2018، والذي كرس تفرد الأمم المتحدة كإطار للبحث عن حل للنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية.

وأكد البلاغ أن الوزيرين أشادا بعلاقات الصداقة والتضامن الممتازة القائمة بين البلدين الشقيقين، وأثنيا على مشاعر التقدير والاحترام التي تميز العلاقات بين قائدي البلدين، صاحب الجلالة الملك محمد السادس وشقيقه فخامة السيد فور غناسينغبي، رئيس جمهورية الطوغو، مذكرا، في هذا الصدد، بمحادثاتهما الأخوية في عام 2016، على هامش الاجتماع الرفيع المستوى لكوب 22 والقمة الإفريقية للعمل.

وأبرز البلاغ أنه فضلا عن ذلك، رحب دوسي بإعلان بوريطة عن قرب افتتاح البعثة الدبلوماسية للمغرب في لومي، مشيرا إلى أن الوزيرين التزاما ببذل كل ما في وسعهما من أجل تعزيز العلاقات بينهما، وتكثيف وتنويع تعاونهما في كافة القطاعات الواعدة، لا سيما في مجال التكوين.

وهكذا، تم رفع حصة المنح التعليمية التي يمنحها المغرب سنويا للطلبة الطوغوليين، من 70 إلى 100 منحة.

كما اتفقا على تعزيز تعاون طموح جنوب/جنوب من خلال شراكة تشمل المجالات ذات الاهتمام المشترك وترتكز على تبادل الخبرات وكذلك على سياسة أكثر إرادية لرجال الأعمال من البلدين.

وارتباطا بهذا الموضوع، قرر الجانبان مضاعفة عدد بعثات رجال الأعمال لاستكشاف فرص أخرى للتجارة والاستثمار وإنشاء مجلس أعمال مغربي طوغولي.

كما اتفق بوريطة ودوسي على عقد الدورة الأولى للجنة المشتركة للتعاون المغربية الطوغولية في الرباط، بمجرد أن يسمح الوضع الصحي العالمي بذلك، في تاريخ سيتم الاتفاق عليه بشكل مشترك.

التعليقات

أضف تعليقك