فلولي: وقفة الرباط صرخة دعم لفلسطين واستنكار لجرائم الاحتلال الصهيوني

فلولي: وقفة الرباط صرخة دعم لفلسطين واستنكار لجرائم الاحتلال الصهيوني
الأحد, 16. مايو 2021 - 0:42

قال المنسق الوطني للمبادرة المغربية للدعم والنصرة رشيد فلولي، إن الوقفة التضامنية التي تم تنظيمها اليوم بالرباط إثر الاعتداءات الإسرائيلية الأخيرة بمدينة القدس الشريف والضفة الغربية وقطاع غزة، تأتي تنديدا واستنكارا لهمجية العدوان الصهيوني وللقصف الهمجي الذي خلف أكثر من 130 شهيد، وأزيد من 1000 جريح.

وأضاف فلولي، في تصريح أدلى به لـ  "pjd.ma"، أن  هذه الوقفة التي تزامنت مع الذكرى 73 للنكبة الفلسطينية، هي صرخة دعم ووقفة تضامن ونصرة للقضية الفلسطينية ضد الاحتلال الصهيوني، مسجلا أنها تأتي من أجل "استنكار لجرائم الاحتلال الصهيوني، وإدانة للصمت الأممي والمنتظم الدولي، وصرخة إدانة للأنظمة العربية التي خذلت فلسطين".

وتابع المتحدث ذاته، أن هذه الوقفة، تأتي في أفق التحضير لمسيرة وطنية للشعب المغربي من أجل دعم صمود المقدسيين والفلسطينيين في القدس وكافة الأراضي الفلسطينية والتي تتعرض لعدوان همجي وإرهابي من طرق الكيان الصهيوني الغاصب، مشيدا بإصرار وقوة وشجاعة المقدسيين الذين واجهوا الصهاينة بصدورهم العارية وبذلك أفشلوا خططهم ومؤامرتهم.

هذا، وردد المشاركون خلال هذه الوقفة، التي نظمت بمبادرة من فعاليات سياسية وحقوقية ومدنية، شعارات تطالب بالوقف الفوري للانتهاكات الإسرائيلية بالمدينة المقدسة، والاعتداءات المستمرة على قطاع غزة والضفة الغربية.

كما حثوا المجتمع الدولي على التدخل من أجل الضغط على إسرائيل للالتزام بالقرارات الدولية ووقف انتهاكاتها المستمرة اتجاه الفلسطينيين.

وأكدوا تضامن الشعب المغربي الدائم مع الشعب الفلسطيني، والوقوف معه في مواجهة هذه الاعتداءات، ودعمه له من أجل استرجاع حقوقه المشروعة وإقامة دولته الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية.

هذا، وأدانت المملكة المغربية، بأشد العبارات، العنف المرتكب في الأراضي الفلسطينية المحتلة، الذي لا يؤدي استمراره إلا إلى توسيع الفجوة وتعزيز الحقد والتشويش على فرص السلام في المنطقة.

وذكّرت وزارة الشؤون الخارجية، بأن المملكة المغربية، التي تضع القضية الفلسطينية على رأس أولوياتها، لا تزال مخلصة لالتزامها بتحقيق الحل القائم على الدولتين، تعيشان جنبا إلى جنب في سلام وأمن، من خلال إنشاء دولة فلسطينية داخل حدود 4 يونيو 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

التعليقات

أضف تعليقك