تزنيت.. المصلي وبوغضن يوقعان اتفاقية لتوفير الولوجيات لفائدة الأشخاص في وضعية إعاقة

تزنيت.. المصلي وبوغضن يوقعان اتفاقية لتوفير الولوجيات لفائدة الأشخاص في وضعية إعاقة
الجمعة, 28. مايو 2021 - 14:49

جرى اليوم الجمعة 28 ماي 2021 بإقليم تزنيت، توقيع اتفاقية إطار للشراكة والتعاون تروم توفير الولوجيات لفائدة الأشخاص في وضعية إعاقة بالإقليم. وتهدف الاتفاقية التي وقعتها كل من وزيرة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة، جميلة المصلي، ورئيس جماعة تيزنيت، إبراهيم بوغضن، إلى تحديد إطار للشراكة بين الطرفين في مجال توفير الولوجيات لفائدة الأشخاص في وضعية إعاقة بمدينة تزنيت.

 وبحسب ما أوردته الصفحة الرسمية للوزيرة المصلي على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، فقد جاءت الاتفاقية بين الطرفين تنفيذا للبرنامج الوطني "مدن ولوجة" الذي يتم إنجازه بشراكة مع الجماعات الترابية، وذلك بهدف إرساء الولوجيات اللازمة بالممرات والمرافق العمومية والفضاءات المفتوحة، من أجل ضمان حقوق الأشخاص في وضعية إعاقة وتحسين ولوجهم، إلى هذه الفضاءات والمرافق على قدم المساواة.

وبموجب هذه الاتفاقية، ستعمل وزارة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية والمجلس الجماعي بتزنيت، على توظيف الإمكانات المادية والبشرية المتاحة قصد تحسين الولوجيات بتزنيت، من خلال إنجاز دراسة تشخيصية لاحتياجات المدينة في مجال الولوجيات، وتهيئة بعض المرافق والفضاءات العمومية بالولوجيات، إضافة إلى تقوية قدرات الأطر التقنية المحلية في مجال الولوجيات، وكذلك تنفيذ حملة تحسيسية توعوية حول الولوجيات بالمدينة.

وفي إطار زياراتها الميدانية لتتبع المشاريع التي تشرف عليها وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة، بتعاون مع التعاون الوطني ووكالة التنمية الاجتماعية، اطلعت الوزيرة بالمناسبة، على المشاريع موضوع اتفاقية شراكة سابقة، وتهم مشاريع بناء وإحداث 4 مراكز اجتماعية، وتتعلق بورش بناء مركز الأشخاص المشردين والعاجزين بدون معيل، مشروع بناء مركز للنساء في وضعية صعبة، مشروع إحداث مركز لحماية الطفولة، وكذا مشروع تأهيل ورشة للإدماج المهني للأشخاص في وضعية صعبة.

كما قامت المصلي والوفد المرافق لها، بزيارة تفقدية لسير 4 مؤسسات للرعاية الاجتماعية بإقليم تيزنيت، تهم المركب الاجتماعي لذوي الاحتياجات الخاصة، مركز الأطفال المتخلى عنهم "دار الامل"، مركز "أوال" للأطفال ذوي إعاقة الصمم، ومؤسسة الرعاية الاجتماعية دار الطالبة بونعمان. 

التعليقات

أضف تعليقك