استفادة أزيد من 5 ملايين مشتغل بالقطاع غير المهيكل من تعويضات جزافية

استفادة أزيد من 5 ملايين مشتغل بالقطاع غير المهيكل من تعويضات جزافية
الأربعاء, 9. يونيو 2021 - 15:55

قال محمد أمكراز وزير الشغل والإدماج المهني، إن عدد المستفيدين من التعويضات الجزافية للأجراء المسجلين بالصندوق الوطني للضمان الاجتماعي بلغ ابتداء من مارس 2020 إلى نهاية مارس 2021، مليون و11 ألف و96 مستفيد بمبلغ إجمالي يزيد على 6.2 مليار درهم.

وأوضح أمكراز في كلمة له خلال الدورة الاستثنائية لمجلس إدارة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي المنعقدة يوم الأربعاء 9 يونيو الجاري، أن عدد المستفيدين من التعويضات الجزافية للمشتغلين في القطاع غير المهيكل بلغ ما مجموعه 5.5 مليون مستفيد، بمبلغ إجمالي يتجاوز 16 مليار درهم.

وذكر الوزير، أن الوزارة قامت بإصدار ما مجموعه 20 نصا من النصوص التشريعية والتنظيمية المتعلقة بسن تدابير استثنائية لفائدة بعض المشغلين المنخرطين بالصندوق الوطني للضمان الاجتماعي والعاملين لديهم المصرح بهم، وبعض فئات العمال المستقلين والأشخاص غير الأجراء المؤمنين لدى الصندوق، المتضررين من تداعيات تفشي جائحة فيروس "كورونا".

ومن جهة أخرى، أكد أمكراز، أن ورش الحماية الاجتماعية يحتل مكانة خاصة في برنامج الحكومة بتوجيه من جلالة الملك محمد السادس، نظرا لمكانتها بالنسبة للفرد و المجتمع، وبفضل مساهمتها في استقرار علاقات الشغل وما يضمنه على مستوى تحمل مخاطر الحياة اليومية.

وفي هذا السياق، أفاد الوزير، بأن الجميع عمل كل من موقعه، حكومة وفرقاء اجتماعيين واقتصاديين من خلال جولات الحوار الاجتماعي، وكذا دورات المجالس الإدارية للمؤسسات المعنية على بلورة عدة مشاريع في السنوات الأخيرة، انصبت على تعزيز منظومة الحماية الاجتماعية ببلادنا وتطويرها، وبذلك عرفت منظومة الحماية الاجتماعية تطورا مهما وتحسنا على مستوى نسبة التغطية من جهة، وعلى مستوى الخدمات المؤمنة من جهة أخرى.

ومن بين أهم المنجزات التي عرفتها هذه المنظومة، يضيف المتحدث ذاته، توسيع نظام التغطية الاجتماعية والصحية للعمال المستقلين وأصحاب المهن الحرة منذ سنة 2017، والذي سيمكن من ضمان تغطية تدريجية لحوالي خمسة ملايين شخص يزاولون أنشطتهم بجميع القطاعات الإنتاجية.

وأشار إلى أنه تم لحد الآن إصدار المراسيم التطبيقية لفئات العدول و القوابل والمروضين الطبيين، والمفوضين القضائيين والمرشدين السياحيين والمهندسين المعماريين و التراجمة والنساخ القضائيين، وكذا إعداد المراسيم الخاصة المتعلقة بفئات الأطباء والفنانين والتجار والحرفيين والمقاولين الذاتيين وهي طور المصادقة.

كما تم، يضيف أمكراز، توسيع نظام الضمان الاجتماعي ليشمل العاملات والعمال المنزليين بصدور المرسوم بتحديد شروط تطبيق نظام الضمان الاجتماعي على العاملات والعمال المنزليين تم استفادة 3278 منهم من خدمات نظام الضمان الاجتماعي.

وسجل أن الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، استطاع تحقيق منجزات إيجابية لفائدة الطبقة العاملة من خلال المؤشرات المسجلة برسم سنة 2020، مشيرا إلى أنه فيما يتعلق بالنظـام العـام انتقل عدد الأجراء النشيطين المصرح بهم لدى الصندوق إلى 3 مليون و 308 ألف و 508 ، كما ارتفع عدد المقاولات المنخرطة المصرحة إلى 269.849.

وأضاف أن عدد المستفيدين من المعاشات انتقل إلى 642.503 مستفيد بمبلغ يفوق 12 مليار درها، بينما انتقل عدد المستفيدين من التعويضات العائلية إلى ما يفوق 1.471 مليون مستفيد بمبلغ يفوق 9 ملايير درهم.

وأوضح أن مبلغ كتلة الأجور المصرح بها ارتفع الى ما يفوق 150 مليار درهم، مشيرا إلى ارتفاع مبلغ التعويضات الممنوحة 22,8 مليار درهم، كما ارتفع مبلغ الاشتراكات المستحقة إلى22,5 مليار درهم.

كما بلغ عدد المستفيدين من التعويض عن فقدان الشغل، حسب الوزير، ما مجموعه 22.751 مستفيد بمبلغ إجمالي 293 مليون درهم، مبينا أن عدد من استفادوا من استرجاع الاشتراكات الأجرية بلغ أكثر 10 آلاف بمبلغ يقدر بـ 57,8 مليون درهم.

وعلى مستوى نـظـام التأمين الإجباري الأساسي عن المرض، فقد بلغ عدد المستفيدين من التأمين ما يفوق 9 ملايين منها ما يقارب 3 ملايين من النشيطين وما يفوق 588 ألف من المتقاعدين وماي فوق 4 ملايين من ذوي الحقوق حسب الوزير.

وأبرز أن التعويضات المصروفة بلغت ما مجموعه 4,5 مليار درهم، فيما بلغت الاشتراكات المستحقة 7,5 مليار درهم، مبينا أن عدد الملفات المودعة في اليوم انتقل إلى 18.645 ملف، مسجلا أنه تم تقليص آجال استرداد مصاريف العلاج إلى ستة (06) أيام.

التعليقات

أضف تعليقك