الصمدي: قرار وارتياح

الصمدي: قرار وارتياح
الجمعة, 11. يونيو 2021 - 11:26

بمناسبة أجواء امتحانات الباكالوريا وما تفرضه من أجواء على الأسر، قال خالد الصمدي، كاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر السابق، إن هذه الأجواء تذكره بأحب القرارات التي اتخذها في السنة الاولى من مهمته الحكومية، بعد دراسة متأنية رفقة الوزير محمد حصاد، وذلك برفع الطاقة الاستيعابية والمقاعد البيداغوحية في مؤسسات التعليم العالي ذات الاستقطاب المحدود.

وأضاف الصمدي، في تدوينة بحسابه بالفيسبوك، أن المؤسسات المعنية كمدارس المهندسين والمدارس العليا للتجارة والتسيير وكليات الطب وغيرها، تم رفع طاقتها الاستيعابية ب 50 في المائة على مدى سنتين، مع دعم ذلك بالحاجيات المطلوبة في مناصب التوظيف والاعتمادات المالية، مثمنا "تجاوب الاساتذة بهذه المؤسسات مع هذا القرار مشكورين بوطنية صادقة وانخراط تام".

وأكد أن آثار ذلك ظهرت بعد أربع سنوات، حيث اتخذت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، بتدبير الوزير سعيد أمزازي والوزير المنتدب ادريس أوعويشة، قرارا تم بموجبه خفض معدلات الترشيح إلى مباريات كليات الطب من 12 ونصف.

وتابع، كما انخفضت معدلات الترشيح الى مباريات باقي المدارس والمعاهد العليا نظرا لوفرة المقاعد البيداغوجية، الشيء الذي خلق ارتياحا واسعا لدى كل الاباء والأمهات وأبنائهم وبناتهم الحاصلين على شهادة الباكالوريا، وخفف عنهم ضغوط ومعاناة ما بعد النجاح والتي كانت فرحتها لا تتجاوز عندهم يوما واحدا ليبدأ جحيم البحث عن الفرص المتاحة لاجتياز مباريات المدارس والمعاهد والكليات العليا.

وذكر الصمدي، أن الناجح في الباكالوريا كان قبل هذه القرارات بمعدل يقل عن 15 يشعر حين يقصى من جميع المباريات بالغم والحزن كأنه لم ينجح أبداً، واسترسل، كما كان الآباء والأمهات يتمنون أن تتاح لفلذات أكبادهم الناجحين في الباكالوريا بمعدلات منخفضة فرصة اجتياز مباريات المؤسسات العليا.

وخلص إلى أن هذه القرارات الجريئة والشجاعة بردا وسلاما على الجميع، معبرا عن متمنياته لكافة التلاميذ والتلميذات بالتوفيق في الامتحانات ثم المباريات.

 

التعليقات

أضف تعليقك