إبراهيمي: قرار البرلمان الأوروبي مجحف ومنحاز ومرفوض من المغرب

إبراهيمي: قرار البرلمان الأوروبي مجحف ومنحاز ومرفوض من المغرب
السبت, 12. يونيو 2021 - 18:24

قال مصطفى إبراهيمي، رئيس فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، إن قرار البرلمان الأوربي، هو قرار مجحف ومنحاز لإسبانيا، ويؤيد مسعاها الرامي إلى تحويل المشكل الثنائي بين المملكتين إلى مشكل مغربي أوروبي.

وأكد إبراهيمي، في حديث لـ pjd.ma أن أصل الأزمة يرتبط باستضافة إسبانيا لزعيم الانفصاليين، وليس ملف الهجرة الذي تحاول إسبانيا تصويره وكأنه هو المشكل القائم بين الطرفين.

واعتبر المتحدث ذاته، أن حديث البرلمان الأوربي عن حدود أوروبا الجنوبية والقول إنها هي سبتة، قول مرفوض ومردود عليه، ونحن لا نعترف بالطرح الذي مضى فيه الاتحاد الأوربي، لأن سبتة هي مدينة مغربية محتلة.

من جانب آخر، يردف إبراهيمي، تحرك إسبانيا في البرلمان الأوروبي جاء في وقت كنا ننتظر منها أن توضح موقفها من قضية الوحدة الترابية للمغرب بشكل مباشر، وأن تخرج من المنطقة الرمادية، وأن تعامل المغرب بالمثل، إذ لطالما وقف إلى جانبها ورفض كل مسعى انفصالي بإسبانيا.

وبعد أن أشار رئيس فريق "المصباح" بالغرفة الأولى، إلى أن قرار البرلمان الأوربي له قيمة معنوية فقط، وليس له من تأثير واقعي، دعا الاتحاد إلى العدول عن موقفه المنحاز لإسبانيا.

وتوقف إبراهيمي، عند المجهود الكبير الذي يبذله المغرب على مستوى محاربة الهجرة غير الشرعية، معتبرا أن ما أسداه المغرب من خدمات لإسبانيا وللاتحاد الأوروبي في هذا الملف كبيرة جدا، فضلا عن ملفات أخرى كالتعاون الأمني ومحاربة الإرهاب وغيرها.

وبعد أن جدد إبراهيمي، التأكيد على احترام المغرب لاتفاقياته ومعاهداته، ذكر أن حل الأزمة اليوم هو بيد إسبانيا، التي عليها أن تعود لرشدها، وأن تغلب مصالح البلدين بدل اللعب على الحبلين أو محاولة ابتزاز المغرب، وتابع، أنه لابد من الاحترام المتبادل والندية في المعاملة، والتأكيد على أن العقلية الاستعمارية لا مجال لها اليوم ولا مكان، ولذا، يردف إبراهيمي، على الإسبان مراجعة ذواتهم ومواقفهم.

التعليقات

أضف تعليقك