عديلي يقرأ نتائج امتحانات الباكالوريا ويفسر تفوق الإناث (فيديو)

عديلي يقرأ نتائج امتحانات الباكالوريا ويفسر تفوق الإناث (فيديو)
الثلاثاء, 22. يونيو 2021 - 13:30

قال حسن عديلي عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، إن نتائج الباكالوريا لهذه السنة (دورة يونيو)2021، كانت جيدة وإيجابية ومطمئنة بناء على نسب النجاح التي بلغت حوالي 68.43 في المائة، مضيفا أنها ستكون أكثر إيجابية إذا أخذنا بعين الاعتبار أن هذه النسبة سترتفع بعد إجراء الدورة الاستدراكية، التي قد ترفع نسبة النجاح إلى 70 في المئة، واعتبر أن هذا الرقم الجيد يعكس وجود تطور مطرد في ارتفاع نسب النجاح من سنة إلى أخرى ببلادنا.

وأوضح عديلي، في حديث لـ"pjdtv"، أن الحكومة نجحت في تدبير السنة الدراسية بالنظر إلى ظروف الجائحة، في إطار من التعاون والتضامن بين مكونات المجتمع المغربي وبين مؤسساته ومختلف قطاعاته، مما جعل الموسم الدراسي يمر في ظروف مستحسنة، مشيرا إلى وجود بعض الاستثناءات وبعض الملاحظات على مستوى إنجاز الدروس مع اختلاف الأنماط للتعلم تسبب في عدم استيفاء البعض لكل الدروس المحددة في الإطار المرجعي، وهو الأمر الذي يمس مبدأ تكافؤ الفرص.

وأضاف عضو فريق "المصباح" بمجلس النواب، أن المدرسة العمومية لا زالت تحتضن تلاميذ نجباء يمتلكون من النباهة والنبوغ والاجتهاد ما يجعلهم يتصدرون النتائج، رغم أنها لا تعكس المتوسط العام للنجاح، مقابل تسجيل المدارس الخصوصية لنسب نجاح تصل لمئة في المائة، داعيا بالمناسبة إلى بذل مزيد من المجهودات الجماعية من أجل تقوية فرص النجاح لجميع التلاميذ.

وفيما يخص بعض حالات الغش التي تم اكتشافها من طرف المراقبين، سجل عديلي، ارتفاعها هذه السنة بنسبة 116 في المائة حيث تم رصد حوالي 4253 حالة غش، معتبرا أنها ظاهرة سلبية بدأت تتنامى في الوسط المدرسي، وقال إنه "لابد أن نحرص جميعا على معالجتها وإن كانت لا تشكل نسبة كبيرة من الممتحنين بصفة عامة، إلا أن تطورها وتناميها يبقى مؤشرا سلبيا مع الإشارة إلى أنه ليس كل من اعتبر في حالة غش هو كذلك".

وبالنسبة لدلالات تفوق التلميذات اللائي تصدرن النتائج، اعتبر عديلي، أن ذلك يعود لطبيعة التركيبة الوجدانية والنفسية للفتاة التي تحاول التفوق في كل المواد الدراسية، عكس الذكور الذين يغلب عليهم الأحادية في النظر للمواد والجنوح للاشتغال في مادة معينة ويعتبرون أنفسهم معنيين بها ومتخصصين فيها ويجدون فيها ميولاتهم، وذواتهم، وهو ما يؤثر على أدائهم العام.

وأضاف، أنه بالنسبة للفتاة، فإنها تبذل كل جهدها في كافة المواد وهو ما يجعلها تحصل على نقط جيدة في كل المواد، عكس الذكور الذين يؤجلون بذل هذا الجهد خلال الدراسة الجامعية بعد اختيارهم للتخصص والمسار المناسب.

التعليقات

أضف تعليقك