العثماني: مغاربة العالم سفراء لبلدهم بالخارج ودورهم الاقتصادي كبير جدا لصالح وطنهم

العثماني: مغاربة العالم سفراء لبلدهم بالخارج ودورهم الاقتصادي كبير جدا لصالح وطنهم
الثلاثاء, 22. يونيو 2021 - 16:22

أكد الدكتور سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، أن المغاربة المقيمين بالخارج، هو سفراء للمملكة بالخارج، خاصة ما ارتبط بالتعريف بقضية وحدتنا الترابية، ومنهم من ينشط في جمعيات مدنية، تقوم بأدوار كبيرة في الدفاع عن قضية الصحراء والترافع عنها.

وأبرز العثماني في جواب له خلال الجلسة الشهرية لرئيس الحكومة بمجلس المستشارين، الثلاثاء 22 يونيو 2021، تميز مغاربة العالم بدورهم الاقتصادي الكبير لصالح وطنهم الأم، لاسيما من خلال الاستثمار وتحويلاتهم المالية لأسرهم، والتي بلغت 28 مليار درهم برسم الأشهر الأربعة الأولى من عام 2021، مما رفع رصيد البلاد من النقد الأجنبي.

الخبرة المغربية في الخارج..

من جانب آخر، قال العثماني، إن الحكومة أولت أهمية كبرى للاستعانة بالخبرة المغربية في الخارج من أجل تقوية مساهمتها في مختلف الأوراش الوطنية، لا سيما من خلال "اعتماد البرنامج الوطني لتعبئة الكفاءات المغربية المقيمة بالخارج، والذي سيمكن من تعبئة 10.000 كفاءة و500 ألف مستثمر في أفق سنة 2030"، و"الشروع في تنفيذ المرحلة الأولى من برنامج أكاديمية الكفاءات المغربية بالخارج (MRE Academy)، الذي مكن من تعبئة 4500 كفاءة للإسهام في تطوير العرض الوطني في مجال التكوين المهني وتنفيذ برنامج مدن المهن والكفاءات".

وأضاف، أنه تم إطلاق الصيغة الجديدة لبرنامج المنتدى الدولي للكفاءات المغربية المقيمة بالخارج " فينكوم"، و"إطلاق منصة رقمية "بلادي في قلبي"، لتعزيز التواصل مع المغاربة المقيمين بالخارج وتقوية الارتباط بالوطن وتعزيز إشعاع المملكة جهويا وقاريا ودوليا".

وإضافة إلى "إنجاز منصة جديدة لتعبئة الكفاءات المغربية بالخارج "مغربكم"، يردف العثماني، لجرد هذه الكفاءات ومجالات خبرتها، تيسيرا لتعبئتها للمساهمة في الأوراش الوطنية"، وإحداث "الجائزة الوطنية للكفاءات المغربية بالخارج"، والتي تمنح سنويا تقديرا لإسهاماتها في الأوراش التنموية التي يعرفها المغرب، وفي إشعاعه بالخارج والدفاع عن قضاياه الاستراتيجية.

المساهمة الاقتصادية لمغاربة الخارج..

وأكد العثماني، أنه لدعم مساهمة مغاربة العالم في دينامية الاستثمار والإنعاش الاقتصادي، تم اتخاذ عدد من التدابير، ومنها إعداد مخطط عمل لمواكبة وتحفيز المغاربة المقيمين بالخارج للاستثمار بالمغرب، بشراكة مع "الجهة الثالثة عشر" التابعة للاتحاد العام لمقاولات المغرب، بهدف تعبئة 500.000 مستثمر من مغاربة العالم في أفق سنة 2030.

وأفاد أنه تم العمل على "تحيين ومراجعة شروط الولوج إلى الصندوق المخصص لدعم المستثمرين المغاربة المقيمين بالخارج "MDM Invest" للاستثمار بالمغرب، لتصبح أكثر مرونة، مع تبسيط مسطرة الاستفادة وتيسير الولوج إليه"، إضافة إلى "الشروع في إحداث منصة خاصة لتوجيه ومواكبة مغاربة العالم تمكنهم من التعرف على مساطر الاستثمار بالمغرب، وكذا الفرص المتاحة والآليات التحفيزية".

التعليقات

أضف تعليقك