"مصباح" المستشارين يثير انتباه الحكومة لبعض مشاكل استقبال مغاربة الخارج

"مصباح" المستشارين يثير انتباه الحكومة لبعض مشاكل استقبال مغاربة الخارج
الثلاثاء, 22. يونيو 2021 - 17:45

أثار فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، انتباه الحكومة لبعض المشاكل التي ترافق الإجراءات المتخذة لتنظيم عملية عبور واستقبال مغاربة العالم لهذه السنة، مسجلا استغلال بعض الجهات لرغبة مغاربة العالم في زيارة بلدهم للمتاجرة والمضاربة في الأسعار.

وأشار عبد الصمد مريمي، عضو فريق "المصباح" بالغرفة الثانية، عشية اليوم الثلاثاء، ضمن جلسة مساءلة رئيس الحكومة بمجلس المستشارين، إلى عدم وضوح بعض الإجراءات وتأخر الإعلان عنها خاصة التي قد تشكل عبئا ماديا على الراغبين في دخول أرض الوطن، خاصة تلك المتعلقة بإجراء تحاليل PCR خلال الرحلات البحرية والتي ستضيف عبئا ماديا على الأسر المتعددة الأفراد.

وبخصوص وجوب الخضوع لحجر صحي بالنسبة للمسافرين القادمين من الدول المدرجة باللائحة "ب"، أكد مريمي، أنه " لابد من الإعلان عن تفاصيله للعموم من حيث الفنادق المرخص لها بذلك وغيرها من التفاصيل التي تستدعي ضرورة نشرها والإعلان عنها بشكل واضح وموزع بشكل يتناسب مع إمكانيات المسافرين وقربهم من وجهتهم"، داعيا إلى مراقبة مدى احترام هذه الفنادق للمعايير الصحية وللتسعيرات المتفق عليها.

وأكد فريق "المصباح"، أن التعامل مع خصوصية عملية مرحبا 2021، أبان عن أهمية التنسيق المثمر الذي أطر تدبير إحدى أكبر حركات مغاربة العالم بكل ما تحمله من حمولة اجتماعية واقتصادية لبلدنا ولبلدان العبور والإقامة في ظل إكراهات صحية وسياسية خاصة.

وطالب المصدر ذاته، بضرورة الوقوف وقفة تقييم شامل للسياسات العمومية المتعلقة بمغاربة العالم، وفق المتغيرات الجديدة، بالاعتماد على هذه المتغيرات ودمجها في صلب هذه السياسات حتى لا يبقى التعامل مع الإشكالات المتعددة التي تؤرق مغاربة العالم بتدابير مؤقتة وجامدة.

في مقابل، ذلك، أشاد فريق "المصباح"، بتعاطي الحكومة مع استقبال مغاربة الخارج، "من خلال التراجع عن بعض الإجراءات التي كانت مثار تساؤلات ومخاوف من جاليتنا والمتعلقة باستصدار تراخيص استثنائية للمسافرين القادمين من الدول المصنفة في اللائحة "ب"، مسجلا أن "هذا الإجراء، طرح أكثر من تساؤل حول المعايير التي سيتم اعتمادها في تقرير الأحقية بهذه التراخيص من عدمه".

    ونوه الفريق، بالتفاتة جلالة الملك النبيلة وتفاعله مع هموم الجالية وإعطاء تعليماته السامية للسلطات المعنية وكافة المتدخلين في مجال النقل للعمل على تقديم أثمنة مناسبة لتسهيل عودة العائلات المغربية بالخارج، والمعنيين بعملية استقبال الجالية المغربية وتسهيل المساطر الإدارية والجمركية والصحية خلال عملية العبور.

التعليقات

أضف تعليقك