تارودانت.. جماعة أولاد تايمة تبصم على مشاريع نوعية لإنعاش الاقتصاد المحلي

تارودانت.. جماعة أولاد تايمة تبصم على مشاريع نوعية لإنعاش الاقتصاد المحلي
الجمعة, 30. يوليو 2021 - 11:07
عبد الله العـسري

"حصيلة نوعية وبصمة تنموية استثنائية شاهدة على حسن التدبير"، "عطاءات موسُومَة بالبذل والتضحية ونكران الذات"، و"عمل بلمسة إبداعية وبعمق تواصلي فريد"، سمات ميزت منتخبي حزب العدالة والتنمية بمختلف الجماعات الترابية خلال الولاية الانتدابية الحالية.

في كل المجالات، سواء "خدمات القرب والمشاريع الكبرى"، أو "الحكامة وحسن التدبير"، خَلَقَت المجالس الجماعية التي يسيرها حزب "المصباح" نقلة نوعية في المشهد التنموي المحلي الوطني، وكانت بحق، استثناء في التدبير الجماعي، ترجمتها حصيلة معبرة مُثقلة بعناصر ومؤشرات وأرقام دالة، وأيضا بمعاني الوطنية والتضحية.

وفي هذه الحلقة من هذه السلسلة، سنسلط الضوء على تجربة جماعة أولاد تايمة بجهة سوس ماسة، التي يسيرها العدالة والتنمية في شخص رئيسها عبد الغاني ليمون، من خلال إبراز أهم المنجزات والتحديات والإكراهات وآفاق الاشتغال خدمة للصالح العام.

إنعاش الاقتصاد المحلي

وعيا منه بأهمية تنمية الجماعة وانعكاسها المباشر على ساكنة أولاد التايمة، عمل مجلس الجماعة على تنشيط الاقتصاد المحلي وإنعاش التشغيل، حيث سطر لذلك أهدافا لتفعيله وبرمج على إثرها مجموعة من المشاريع نفذت جميعها وأصبحت واقعا حيز الخدمة.

 وفي هذا الصدد، وصل عدد المشاريع التي مولتها الجماعة إلى ستة مشاريع باستثمار تجاوز 6,5 مليار سنتيم، إلى جانب إخراج الحي الصناعي الى حيز الخدمة الذي شكل إضافة نوعية عززت النسيج الاقتصادي للمدينة.

  ويعتبر تطوير الأسواق الأسبوعية أحد المداخل الأساسية للتنمية الترابية، فلا يمكن تطوير الإنتاجية والتنوع الاقتصادي لدى الساكنة دون تأهيل وعقلنة وتحديث الأسواق، وهكذا أنجزت الجماعة دراسة حول إعادة هيكلة سوق الخميس للرفع من مردوديته وتحسين الخدمات المقدمة والقيام بإصلاح جذري لنظام تدبيره، بحيث تم نقل السوق الأسبوعي وسوق المواشي والمجزرة الى موقع آخر ليبقى عقار سوق الخميس خاص بالجملة ونصف الجملة.

بناء السوق الأسبوعي

وبناء عليه، تم بناء سوق أسبوعي جديد بمواصفات جيدة يحتوي كل المرافق الضرورية، بكلفة مالية تجاوزت 19 مليون درهم.

ومن أبرز مكوناته مخزن للحبوب ومرافق صحية وإدارة وقاعة للصلاة ومحلات بيع اللحوم الحمراء والبيضاء والسمك، وهذا كله ببنية تحتية ممتازة بأرضيه معبدة على كل المساحة المخصصة للسوق، كما تم ربطها بشبكة تصريف مياه الأمطار حماية لسلعهم من التلف وتخفيفا من المعاناة التي كان يواجهها المرتفقون للسوق خاصة في موسم التساقطات وما يترتب عنها من أوحال.

سوق المواشي بمواصفات جيدة

 أصبح لجماعة أولاد تايمة ولأول مرة سوق بمواصفات جيدة بعيدا عن المناطق السكنية، يشتمل على كل المتطلبات والتجهيزات الضرورية لحرفيي المواشي، ويضم أمكنة مخصصة للأبقار بارتفاعات مختلفة، ومرابط للبهائم وأرضية جيدة وطرق معبدة وأضواء كاشفة ومقاهي شعبية. وقد بلغت تكلفة إنجاز سوق المواشي 2,2 مليون درهم على مساحة 2,5 هكتار.

مجزرة عصرية

في هذا الصدد، تم بناء وتجهيز المجزرة الجماعية بمدينة أولاد تايمة والتي تطلبت غلافا ماليا بقيمة وصلت 5 ملايين درهم.

وتمتد المجزرة الجماعية على مساحة تقدر بـ 3000 مترا مربعا وتضم مختلف المرافق الضرورية العصرية كوحدات التبريد والتخزين والذبح والسلخ، بالإضافة إلى محرقة ومحطة لمعالجة المياه المستعملة.

كما تم احترام جميع معايير شروط السلامة الصحية الموصى بها من طرف المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية أثناء البناء والتجهيز.

 تغطية فضاء البيع بسوق الخميس

في إطار إعادة تأهيل أهم المراكز الاقتصادية في المدينة، قامت جماعة أولاد تايمة بتغطية وتبليط فضاء البيع بقاعة نصف الجملة، على مساحة 8000 متر مربعا بغلاف مالي بلغ المليار سنتيم لإعادة إيواء 309 تاجر.

وقد مكن المشروع بعد انتهائه من تجاوز كل الإشكالات التي يعانيها السوق خاصة على مستوى بنيته التحتية المتمثلة في عدم وجود غطاء يحمي التجار والمتسوقين من حر الصيف ومن أمطار الشتاء، بالإضافة إلى غياب أنظمة ملائمة لصرف مياه الأمطار والصرف الصحي والإنارة وغياب المرافق الصحي.

إحداث الأسواق النموذجية للباعة المتجولين

انتهت أشغال بناء السوق النموذجي الجديد بمدينة أولاد تايمة، تماشيا مع برنامج عمل مجلس الجماعة الرامي إلى تجميع كافة الباعة الجائلين بفضاء نموذجي مغطى، يحترم كرامتهم وسلامة الموطن في إطار تجويد الخدمات المقدمة للساكنة.

هذا المشروع الهام الذي شيد على مساحة 4000 متر مربع، بغلاف مالي قدره 92 مليون درهم، سيستفيد منه أزيد من 257 بائع قرب، وسيتضمن فضاء رحبا مغطى مجهز بطاولات بيع الخضر و57 محل لبيع الملابس مع مقر للإدارة، ومرافق صحية، وموقف للسيارات وخدمات أخرى ستسهم في تعزيز البنيات التحتية التجارية بمدينة أولاد تايمة وإنعاش الحركة الاقتصادية وإخراج الباعة المتجولين من معاناتهم اليومية.

بناء محلات تجارية

هذا وتم بناء محلات تجارية أخرى في إطار اتفاقيات مع 3 جمعيات بالسوق الأسبوعي الجديد وبسوق الجملة بلغ عددها 255 محلا بكلفة بلغت 22 مليون درهم.

إخراج الحي الصناعي إلى الوجود

ويبقى الحي الصناعي من أهم المشاريع المهمة التي عول عليها المجلس الجماعي لإنعاش الاقتصاد المحلي وجذب الاستثمارات وخلق فرص الشغل لشباب المدينة، وهكذا نجحت الجماعة خلال هذه الولاية في إخراج المنطقة الصناعية إلى الوجود، بعد ثلاثة عقود من الانتظار والتعثر، حيث خاض مجلس الجماعة عذا التحدي ونجح فيه بكل عزيمة وإصرار.

هذا الحي الصناعي الذي يدخل في إطار مخطط التسريع الصناعي شيد على مساحة تبلغ 121 ألف و135م مربع، جهز بمبلغ إجمالي للاستثمارات بلغ 695 مليون درهم، من شأنه توفير ما يزيد عن 1600 منصب شغل، وقد وافقت لجنة المصادقة على الطلبات على 30 مشروعا لحد الآن منها أربعة معامل انتهت فيها الأشغال بالكامل.

يذكر أن هذا المشروع الهام ساهم في جلب استثمارات مهمة وتعبئة 15 مليار سنتيم لإنجاز مشروعين مهمين مرتبطين بالحي الصناعي، هم الأول ربط المدينة بالطريق السريع على طول 8,4 كلم بكلفة 89 مليون درهم، والثاني هم إحداث محطة لتصفية المياه العادمة الخاصة بالمنطقة الصناعية بكلفة إجمالية بلغت 66 مليون درهم.

كما عرف قطاع التعمير والتجزئات السكنية قفزة نوعية بأولاد تايمة إذ أحدثت بالمدينة 8 تجزئات سكنية بمواصفات عصرية.

 

التعليقات

أضف تعليقك