يتيم: حادثة "بلفقيه" تؤشر عن المنحدر الخطير الذي آلت إليه الممارسة السياسية

يتيم: حادثة "بلفقيه" تؤشر عن المنحدر الخطير الذي آلت إليه الممارسة السياسية
الثلاثاء, 21. سبتمبر 2021 - 17:37

نقلت العديد من المنابر الإعلامية، نبأ وفاة عبد الوهاب بلفقيه، الأمين العام الجهوي لحزب الأصالة والمعاصرة بجهة كلميم واد نون، بسبب إطلاق نار لم تتضح بعد تفاصيله.

 وحظيت حادثة وفاة بلفقيه بتفاعل واسع من لدن عموم المغاربة خاصة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، حيث عبّر العديد من المواطنين والفاعلين الحزبيين والإعلاميين عن أسفهم لما وقع، متسائلين عن طبيعة ما تعيشه الحالة السياسية والحزبية ببلادنا من إشكالات وأعطاب.

وفي هذا الصدد، اعتبر محمد يتيم، نائب الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، أن "الأخبار الواردة من كلميم عن إصابة أو وفاة السيد عبد الوهاب بلفقيه أخبار صادمة ومروعة وتثير الحزن والأسى في النفس، كما تؤشر عن المنحدر الخطير الذي آلت اليه الممارسة السياسية في بلادنا...".

وتابع يتيم، في تدوينة على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي الفايسبوك، أن إصابة أي مواطن مغربي أيا كان انتماؤه أو موقعه سواء من خلال العنف في الحملات الانتخابية أو نتيجة للصراعات أو المساومات الانتخابية من أجل تشكيل المجالس أمر خطير يسائل السياسيين والممارسة السياسية عموما .

وأوضح يتيم، أن "أي موقع أو منصب مهما كان مستواه هو أهون من الأذى الذي يمكن أن يصيب مواطنا بسبب الصراعات الانتخابية وصراعات المواقع.. ناهيك عن إطار سياسي حزب كان مرشحا لترؤس مجلس جهوي".

وخلص يتيم، إلى أن "هذا الحادث أو مثله لا يمكن أن يقع لو كانت الانتخابات المغربية عامة والتعبير عن أصوات الناخبين الكبار يتم بطريقة عادية وبكل سلاسة.. وفي إطار ممارسة ديمقراطية والتزام سياسي من قبل هذه الفئة من الناخبين".

التعليقات

أضف تعليقك