جوبيج: هل من يحرم الوالدين من التغطية الصحية يمكن أن تكون حكومته اجتماعية؟

جوبيج: هل من يحرم الوالدين من التغطية الصحية يمكن أن تكون حكومته اجتماعية؟
الثلاثاء, 25. يناير 2022 - 19:48

يستمر سحب مشاريع القوانين مع حكومة 8 شتنبر، بعد سحبها لعدد من مشاريع القوانين المهمة والتي  تشترك في سعيها لوضع آليات لمحاربة الريع والفساد وتكريس مبادئ الحكامة والشفافية، ولعل أبرزها مشروع القانون الجنائي خاصة بند الإثراء غير المشروع، ومشروع قانون الاحتلال المؤقت للملك العمومي، ومشروع قانون المناجم، وآخر هذه القوانين مشروع قانون رقم 63.16 الذي يغير ويتمم القانون رقم 65.00 بمثابة مدونة التغطية الصحية الأساسية المتعلق بالتغطية الصحية للوالدين.

في تعليقه على الموضوع، أكد عبد المجيد جوبيج العضو السابق بلجنة القطاعات الاجتماعية بمجلس النواب، أنه عوض أن تجتهد هذه الحكومة في إنتاج النصوص التشريعية فإنها تستفرغ كل وسعها  في سحب القوانين التشريعية، وقال إن 100 يوم من عمل الحكومة فيما يخص حصيلتها التشريعية تكاد تكون صفرا خاصة في مشاريع القوانين اللهم بعض مشاريع المراسيم ونقطة أخرى رتيبة وهي التعيين في المناصب العليا.

وأوضح جوبيج في تصريح خص به pjd.ma، أن هذه الحكومة تعتبر أول حكومة في تاريخ المغرب، في 100 يوم عوض أن تنتج قوانين تشريعية تسحب أربعة مشاريع قوانين وهذا في حد ذاته إشكال يقول المتحدث.

وبخصوص سحب قانون التغطية الصحية للوالدين، أشار جوبيج إلى أن مشروع هذا القانون بقي محتجزا لسنوات بمجلس المستشارين منذ أن صادقت عليه حكومة العدالة والتنمية في سنة 2016.

وأفاد العضو السابق باللجنة الاجتماعية، بأن مشروع التغطية الصحية للوالدين يهدف إلى تمكين أم أو أب المؤمن له، أو هما معا، على غرار الزوج والأولاد، من الاستفادة من نظام التأمين الإجباري عن المرض لفائدة المأجورين، وأصحاب المعاشات في القطاع العام.

واستطرد قائلا" إذا كانت هذه حكومة كفاءات كما يقول رئيسها، وإذا كانت حكومة اجتماعية كما تدعي لماذا تسحب مشروع التغطية الصحية الخاص بالوالدين خاصة أن أغلبهم يعانون من أمراض مزمنة وعاشوا حياة فيها معاناة وبلغوا من الكبر أكثر من ستين سنة، فعوض الاهتمام بهم يتم حرمانهم من هذه التغطية هل هذه هي حكومة الكفاءات والحكومة الاجتماعية".

 هذا ولفت جوبيج إلى أن تعميم التغطية الصحية الذي هو بمثابة مشروع كبير وثورة اجتماعية، الوالدان لا يستفيدون منها، خاصة الوالدان اللذان يمتهنون حرفا بسيطة، فلا هم استفادوا من الراميد ولا هم محسوبون لا على  القطاع العام  ولا الخاص، فإلى متى سيبقون محرومين".

وفي موضوع آخر، وفيما يخص سحب مشاريع القوانين الأخرى، قال جوبيج إن المشترك بينها أنها مشاريع قوانين  تحارب الريع  والإثراء غير المشروع وتحمي الملك العام وتحصنه، متسائلا "هل العقل المدبر لهذا السحب؟، ومن يقف وراءه هل وزراء أم لوبيات أم نافذون في الدولة، لأنه لا يعقل أن تسحب مشاريع القوانين التي تجود حياة المواطنين بهذه الطريقة الممنهجة". هذا ونبه الى إلى مصطلح "محاربة الفساد" لا يوجد في قاموس هذه الحكومة.

التعليقات

أضف تعليقك