دحمان: نرفض "الاتفاق المرحلي" والحكومة أخطأت موعدها مع التاريخ باتفاق هش واقصائي

دحمان: نرفض "الاتفاق المرحلي" والحكومة أخطأت موعدها مع التاريخ باتفاق هش واقصائي
السبت, 29. يناير 2022 - 10:32

اعتبر عبد الإله دحمان، الكاتب العام للجامعة الوطنية للتعليم التابعة للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، "الاتفاق المرحلي " المعلن عنه يوم 18يناير2022 والموقع بين النقابات التعليمية والوزارة الوصية، هشا وشاردا ولم يلب انتظارات الشغيلة التعليمية، وقال إن حكومة 8 شتنبر أخطأت موعدها مع التاريخ خلال مائة يوم من تنصيبها.
وقال دحمان في تصريح لـpjd.ma، إثر ندوة صحفية نظمتها الجامعة يوم أمس الجمعة، إن هذه الحكومة والوزارة الوصية كانت تريد أن تصوغ وتبرر100 يوم بحصيلة كيفما كانت ولم تقدم اتفاقا تاريخيا بمخرجات حقيقية، مستدركا "لكن للأسف الحكومة والوزارة الحالية أخطأت موعدها مع التاريخ خلال مائة يوم ولم تجد فقط إلا بوابة قطاع التربية والتكوين لكي تطل على الشعب المغربي باتفاق هش وشارد ولم يلبي انتظارات الشغيلة التعليمية..".
وزاد دحمان، أن هذا الاتفاق اقصائي وانتقائي لأنه سيخلق الآلاف من المقصيين بسبب عدم الاستجابة لمطالبهم وعدم تصحيح مسار وضعيتهم المهنية. 
وتابع " كنا ننتظر أن يكون اتفاقا تاريخيا يعكس الوعود الانتخابية ويعكس الخطاب الانتخابي ويعكس سقف المطالب لا بالنسبة لمكونات الشعب المغربي ولا بالنسبة للقطاع التربية والتكوين، لكن للأسف هذا الاتفاق شيء عادي جدا".
وأردف "كنا نأمل أن يكون اتفاقا تاريخيا يحقق أثر حقيقيا على قطاع التربية والتكوين من خلال مخرجات تحقق الانصاف للمجموعات المتضررة والتي كانت تشغل الشارع المغربي"، مضيفا أن النقابة رفضت هذا الاتفاق نتيجة تحليل عميق ودقيق وجماعي وموضوعي وليس تهافتا لا سياسيا أو نقابيا، "لأننا نقابة تؤمن بالحوار الذي تكون فيه مخرجات حقيقية تسهم في انهاء حالة الاحتقان داخل الساحة التعليمية وتسهم في انصاف رجال ونساء التعليم".
وشدد على الوزارة الوصية، أن تفكر مليا في وضع الأسس والقواعد لحوار مستقبلي منصف ومستوعب لكل الفئات المتضررة في مقدمتهم أساتذة التعاقد، والزنزانة 10 وغيرها من الفئات المتضررة.

التعليقات

أضف تعليقك