اتفاقية تكوين تجمع بين "مصباح" النواب والمجلس الثقافي البريطاني 

اتفاقية تكوين تجمع بين "مصباح" النواب والمجلس الثقافي البريطاني 
الخميس, 3. مارس 2022 - 20:23

أكد عبد الله بووانو، رئيس المجموعة النيابية للعدالة والتنمية، أن المهام الدستورية للنائب البرلماني، تتطلب منه تقوية قدراته ومهاراتها في عدة مجالات، ومنها اللغات.

جاء ذلك في كلمة افتتح بها حفل توقيع اتفاقية، بين المجموعة النيابية للعدالة والتنمية، والمجلس الثقافي البريطاني بالمغرب، سيستفيد بموجبها أعضاء المجموعة، من برنامج تكويني متكامل في اللغة الإنجليزية.

وأضاف بووانو في الحفل نفسه، الذي احتضنته القاعة المغربية بمقر مجلس النواب، يوم الأربعاء 2 مارس 2022، أن "العدالة والتنمية" دأب منذ سنة 1997، على تسطير برامج تكوينية لفائدة نوابه البرلمانيين، لتمكينهم من الأدوات والمهارات الأساسية في ممارسة المهام البرلمانية، وأنه ابتداء من سنة 2019، شرع في مأسسة هذا التكوين، من خلال إبرام اتفاقيات مع مؤسسات مختصة في مجالات مختلفة، تتطلبها المهام الرقابية والتشريعية والدبلوماسية للبرلماني.

وأبرز أن النائب البرلماني، يحتاج إلى التمكن من اللغة العربية والأمازيغية، وكذا اللغات الأجنبية، وخاصة الإنجليزية، ليس فقط في مجال الدبلوماسية، وإنما في الرقابة والتشريع كذلك، بالنظر إلى حاجته المستمرة للاطلاع على دراسات ووثائق، صادرة في دول تجمعها مع المغرب اتفاقيات صداقة وتعاون.
 

وأشار بووانو، إلى أنه سيقترح آليات وصيغ لتعميم التكوين في اللغات، على كافة أعضاء مجلس النواب الذين هم في حاجة إلى ذلك.

يُشار إلى أن هذا الحفل، حضره عدد من أعضاء المجموعة النيابية للعدالة والتنمية، وحضره عن المجلس الثقافي البريطاني، أمينة بوعتروس، مديرة التدريس بالمجلس، ومايكل كندويت، مسؤول تدريس الفئات، وأسامة لمعنكش، المسؤول عن الشراكات.

التعليقات

أضف تعليقك