يويخف يكتب: الجزائر تفقد صوابها وقد ترتكب حماقات

حسن بويخف
الاثنين, مارس 21, 2022 - 15:30
يويخف يكتب: الجزائر تفقد صوابها وقد ترتكب حماقات

منذ أزيد من خمسة عقود والجزائر تكرر على مسامع العالم أنها ليست طرفا في قضية الصحراء المغربية، وأن دعمها للانفصاليين ينطلق من مبدأ حق الشعوب في تقرير المصير. لكنها اليوم، لم تتمالك نفسها وتنهار تحت وقع الصدمة وتزيل قناعها الذي طالما دافعت عن كونه يعبر عن حقيقتها.

لم تتقبل الجزائر أن تعلن إسبانيا، كدولة مستقلة تملك قرارها السيادي، عن موقف جديد من ملف الصحراء المغربية، وتعلن أنها تعتبر " مبادرة الحكم الذاتي التي تقدم بها المغرب سنة 2007 بمثابة الأساس الأكثر جدية وواقعية ومصداقية من أجل تسوية الخلاف". فسارعت إلى استدعاء سفيرها في الجارة الشمالية للتشاور، فاتحة باب أزمة دبلوماسية مع إسبانيا.

لقد أنهت إسبانيا بقرارها الجديد لعبة التخفي الجزائرية، وعرت عن وجهها الحقيقي، ليتأكد للعالم كيف أنها طرف حقيقي وفاعل في الصراع المصطنع حول الصحراء المغربية. وفشلت الجزائر بذلك في أن تستمر في رهن القرار الاسباني لمقاربتها الانفصالية التي تراهن على إنهاك المغرب باستدامة الصراع.  

والمقاربة التي تريد الجزائر أن تصادر بها حق إسبانيا في اتخاذ قراراتها السياسية بحرية عبرت عنها في البلاغ الاحتجاجي لوزارة خارجيتها الذي جاء فيه: أن السلطات الجزائرية "استغربت الانقلاب المفاجئ والتحول في موقف السلطة الإدارية السابقة بالصحراء الغربية، وعليه قررت الجزائر استدعاء سفيرها في مدريد فورا للتشاور".

وترتكز تلك المقاربة على اعتبار إسبانيا هي "السلطة الإدارية السابقة في الصحراء" التي ذكر بها البلاغ، والمقصود منها طبعا ليس تأكيد معطى تاريخي لا يجهله أحد، ولكن لتجعل منه مانعا لأي تحول في القرار الاسباني لصالح الوحدة الترابية للملكة، واعتبار غير ذلك انقلابا يستدعي وقفة مراجعة.

إن السياق الدولي الذي جاءت فيه تطورات الموقف الإسباني، وخاصة المتعلق بأزمة أسعار المحروقات، وارتباطها بالتزود بالغاز الطبيعي من طرف الجزائر، والذي كان بإمكانه أن يقوي الابتزاز الجزائري، يعني أن القرار الإسباني قرار شجاع ويرتكز على اعتبارات تجعلها متحررة من الضغوطات الجزائرية التي سوف تلعب ورقة التهديد بالتوقف عن تزويدها بالغاز، وورقة تأجيج الخطابات المعارضة في الداخل اعتمادا على اللوبي الانفصالي الذي ترعاه مند مدة.

ويكفي أن نستحضر أن الجزائر زودت إسبانيا بأكثر من 40% من الغاز الطبيعي الذي استوردته عام 2021، والذي يصل معظمه إليها عبر خط أنابيب الغاز العابر للبحر المتوسط "ميدغاز"، بطاقة 10 مليارات متر مكعب في السنة، لندرك أن التحول في الموقف الإسباني لم يكن سهلا.

وفي المقابل فذلك التحول التاريخي في الموقف الإسباني من شأنه تسريع تعزيز العلاقات المغربية الاسبانية وتقوية التعاون بين البلدين، وهو ما يزيد من أزمة الديبلوماسية الجزائرية التي لا ترى في أي تقارب بين المغرب وجارته الشمالية أو أي تحسن في العلاقات بينهما، سوى تهديدا لاستراتيجيتها في محاولة عزل المغرب التي سقطت في الماء مند عقود من الزمن.

إن صدمة الجزائر من التحول التاريخي في الموقف الإسباني لا يرتبط فقط بكونه مستجد هام من شأنه تعزيز شعبية المبادرة المغربية في المنتظم الدولي، مما من شأنه فتح باب الالتحاق به أمام عدد من الدول، بل أيضا لأن ذلك التحول في الموقف السياسي الإسباني له تبعات سياسية سوف تضيق الخناق على الطرح الانفصالي الذي ينشط بقوة في إسبانيا، والتي حولها إلى ساحة حرب باردة ضد المغرب من طرف اللوبي الانفصالي، وعناصر البوليساريو.

إن القرار الإسباني يعد أكبر خسارة للطرح الجزائري الانفصالي في تاريخ الصراع المفتعل من طرفها حول الصحراء المغربية، ينضاف إلى الضربة القوية التي تلقتها أيضا بعد الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء، والتحول الإيجابي في الموقف الألماني من مبادرة الحكم الذاتي، وغيرها من النجاحات التي حققها المغرب بحكمته العظيمة التي دبر بها الملف بصبر كي يربح الرهان بسلام.

لكل ما سبق وغيره، وباستحضار عدم النضج والتعنت اللذان يحكمان السياسة الخارجية الجزائرية، وفقدانها الأمل من تحقيق أهدافها السياسية وأهداف صنيعتها الانفصالية، يتوقع أن تنزلق ردود فعلها إلى ارتكاب أخطاء سياسية قاتلة، ليس فقط في علاقاتها مع إسبانيا، بل وتجاه المغرب أيضا.

التعليقات

أضف تعليقك