محمد عصام يكتب: الدورة الربيعية للبرلمان.." النهار الزين كيبان من صباحو"!!

محمد عصام
الخميس, أبريل 7, 2022 - 22:15
محمد عصام يكتب: الدورة الربيعية للبرلمان.." النهار الزين كيبان من صباحو"!!

غدا الجمعة سيتم افتتاح الدورة الربيعية الأولى من هذه الولاية، ولكن قبل الحديث عن هذه الدورة وهل ينتظر منها المغاربة شيئا، علينا أولا أن نتذكر، لأن الذكرى والتاريخ عدوان شرسان للسياسي !!!
علينا أن نتذكر أن الدورة الخريفية التي انقضت وكانت أول دورة في عمر هذه الولاية التي رفعت شعارات كبيرة، ووزعت وعودا سخية، وادعت أنها "ستأتي بما لم تستطعه "الأوائل"، وروجت أنه في "جرابها" حلولا لكل المعضلات، وترياقا لكل الأدواء، وحددت خارطة طريق أسمتها "مسارا للتنمية" فيها ما لا عين رأت ولا خطر على  عقل وقلب أحد.. علينا أن نتذكر رغم ذلك، أن الدورة الأولى كانت صفرا في التشريع، فباستثناء المصادقة على مشروع قانون المالية وإجازة قانون تصفية مالية 2019، وبعض الاتفاقيات الدولية، وكلها نصوص لا مفر منها ولا خيار للحكومة وأغلبيتها في تركها أو إتيانها، فإن حصيلة التشريع في هذه الدورة هي الأسوأ بإطلاق. 
علينا أن نتذكر أيضا أنه في تلك الدورة  ضرب سور من حديد على أشغال اللجن، وتم منع الصحافة من حضورها، وتم التراجع على مكسب النقل المباشر لتلك الأشغال الذي تحقق في الولاية السابقة، وهو أسلوب عمل ممنهج يؤشر على ثقافة راسخة لدى الحكومة وأغلبيتها ميالة إلى الاشتغال في الظلام والخوف من الشفافية.. ولتذهب مكتسبات الدستور ومقتضيات المادة 27 المتعلقة بالحق في الحصول على المعلومة إلى الجحيم !!!
وعلينا أيضا أن نتذكر، أنه في هذه الدورة تم بحماس منقطع النظير سحب مشاريع القوانين التي تحارب الفساد وتتصدى للريع وتضع آليات لربط المسؤولية بالمحاسبة من نظير مشروع تجريم الإثراء غير المشروع ومشروع قانون المناجم ومشروع حماية الملك العمومي البحري، وكأن القوم في عجلة من أمرهم لإقبار أي شيء يذكرهم بالحكامة أو محاربة الفساد، بعد أن اجتهدوا جيدا في أن يخلو "البرنامج الحكومي" من إشارة ولو بسيطة لهما.. وقديما قيل "يكاد المريب أن يقول خذوني" !!!
ولنتذكر أيضا أنه في ذات الدورة، سجل أخنوش بتواطؤ مكشوف مع أغلبيته، أكبر عملية هروب في التاريخ من المساءلة والرقابة البرلمانية، وتعطيل الدستور، بالهروب من الجلسة الشهرية حول السياسات العامة، فمن أصل ستة جلسات على الأقل لم تعقد إلا ثلاث، اثنتين بمجلس النواب وواحدة فقط بمجلس المستشارين !!!!
ولنتذكر أيضا أنه في عز اللهيب الحارق للأسعار، عجز  البرلمان عن استدعاء الحكومة لمناقشتها في الأمر، ليفهم منها المواطن ماذا يقع على وجه التحديد؟ وماذا تفكر فيه؟ وهل ستتركه وحيدا في مواجهة الحرائق التي اشتعلت في كل المواد؟ وأنه حتى ذلك الاجتماع اليتيم الذي دعت له المعارضة بلجنة البنيات الأساسية يوم 4 أبريل، التفت عليه الحكومة وعلقته إلى أجل قد يأتي وقد لا يأتي..وللقوم مندوحة في المثل السائر" وكم حاجة قضيناها بتركها"!!! !!!
ولنتذكر أيضا أننا كمغاربة، صدمنا بمستوى من تم الترويج لهم أنهم كفاءات كيف يتهجون الحروف ولا يكادون يبينون، وكيف اختفت من البرلمان تلك النقاشات الجادة والعميقة التي تعبر عن آمال وألام المغاربة وتعكس مستوى نخبه السياسية التي صقلتها التجارب وأنضجتها المعارك وساحات النضال الحقيقي، قبل أن يدلف للبرلمان الأزواج والأبناء والأصهار وأصحاب "الشكاير" والأميون بأصنافهم المتعددة ومن لا يعرف سريرته إلا الله وحده !!!

ولنتذكر أيضا أن هذه الأغلبية تتوفر على جيش غير مسبوق من النواب، إذ من أصل 395 نائبا في البرلمان تتوفر الأغلبية على 293 نائبا (102 من الأحرار، و87 من البام، و81 من الاستقلال، و23 فريق الدستوري الديمقراطي الاجتماعي)، لكن هذا الجيش العرمرم في عز الأزمة اختفى كأنه لم يكن، ولم يظهر له أثر في البلاد ومع العباد تأطيرا وتواصلا وشرحا ونهوضا بالواجب، وحالهم من حال بقية ممثلي الجماعات الترابية وهم ألوف مؤلفة، لكنهم ذابوا كالماء في الملح واختفوا، فلا تسمع لهم ركزا، ولا ترى لهم أثرا !!! 
وهي مناسبة لتذكر فريق اسمه العدالة والتنمية كان يجوب المغرب من أقصاه إلى أقصاه في إطار دورات قافلة المصباح، في إبداع تواصلي باذخ قياما بالمسؤولية وتبرئة للذمة أمام الله والتاريخ والوطن!!!
لكل ما سبق أعلن أنا الموقع أسفله ومعي كثير من الناس، أني لا أنتظر شيئا كثيرا من هذه الدورة ولا من هذا المؤسسة، بعد أن تم إحكام قبضة المال عليها وعلى السياسة برمتها في هذا البلد، "فاليوم الزين كيبان من صباحو !!!!"

التعليقات

أضف تعليقك