العمراني ينتقد تغييب المعارضة وعدم إشراكها في الإعداد لبرنامج عمل الجماعة

العمراني ينتقد تغييب المعارضة وعدم إشراكها في الإعداد لبرنامج عمل الجماعة
الاثنين, 9. مايو 2022 - 23:25

انتقد لحسن العمراني، رئيس فريق العدالة والتنمية بجماعة الرباط، تغييب المعارضة وعدم إشراكها في الإعداد لبرنامج عمل الجماعة، مؤكدا أن هذا البرنامج الجاهز لم يحترم مقومات ومراحل الإعداد كما هو منصوص عليها دستوريا وقانونيا، وقال إن الدستور في مواده الـ 137 و138 يلزم باعتماد مقاربة تشاركية من أجل إعداد السياسات العمومية والبرامج التنموية المحلية غير أن ذلك لم يتم.
وبعد أن أشار إلى أن القانون التنظيمي للجماعات الترابية خصص 12 مادة لبرنامج العمل، أردف" من حقنا أن نطرح السؤال أين هي المقاربة التشاركية، عقدتم لقاء الافتتاح برئاسة السيد الوالي يوم الخميس 20 يناير منذ قرابة 4 أشهر لم نسمع حسا بعد ذلك..".
ولفت العمراني في مداخلة باسم الفريق خلال دورة المجلس المنعقدة اليوم الاثنين 9 ماي الجاري، إلى أن برنامج العمل ليس هو الوثيقة التي ستأتي بل هو مسلسل مجتمعي، متسائلا" أين اللقاءات التشاورية والإنصات.."
واعتبر أن هذا المنتخب الذي بمقتضى المادة 92 من القانون التنظيمي، مُطالب بأن يتدارس ويصادق على برنامج العمل، قبل ذلك يجب أن تتم دعوته لمواكبة مرحلة الإعداد والتشخيص، مضيفا" بعد أربعة أشهر نتشرف أن نستدعى ليتم اطلاعنا على مشروع برنامج العمل"، متسائلا "أليس لنا الحق كمنتخبين في جميع مراحل مشروع برنامج العمل ليتم استدعاؤنا مباشرة إلى المرحلة الخامسة، أليس لنا الحق في المرحلة الأولى التي تهم التشخيص والمقاربة التشاركية، والمرحلة الثانية التي تتحدث عن التوجهات التنموية، أو في المرحلة الثالثة التي تهم المشاريع التنموية، أو أننا لا نفهم في المرحلة الرابعة التي تهم مالية الجماعية.. مباشرة إلى المرحلة الخامس كيف ذلك..".
وذكّر في هذا الصدد، بالمسار السابق الذي نهجه المجلس السابق، والذي أخذ بحسبه وقتا طويلا "لأن قدر لأن يأخذ وقتا طويلا في التشخيص وفي إشراك الناس إشراكا حقيقيا، لأن الأمر لا يتعلق فقط بمجرد وثيقة ولكن المسار الذي حددته المقتضيات القانونية لا يقل أهمية من منتوج المسار نفسه، دعوني أقول لكم هناك إخلال حقيقي لكل هذه المقتضيات ولا يوجد احترام لها".
وأردف" الذي يهمنا نحن كفريق هو أن تكون لحظة الإعداد لبرنامج العمل بالنسبة لمدينة الرباط حدثا يُتحدث عنه، حدثا يُحرك المجتمع..".
ولفت إلى أنه مع المجلس السابق في مرحلة ما يرتبط بالجمعيات، حضرت أكثر من 400 جمعية في نفس اليوم وفي نفس التاريخ وفي خمسة محطات مختلفة وتحدثت الجمعيات جميعها...وتم تضمين جميع الملاحظات وتم أخذها بعين الاعتبار" لذلك نأسف بكل صدق أن المسار الذي من المفروض أن يكون فيه تعبئة مجتمعية حقيقية يتم تدبيره بضيق في التعامل مع المواطنين..."
هذا أكد المتحدث ذاته، أن الفريق سيعد مقترحات مكتوبة في الموضوع، لأننا يشدد العمراني،" نعتقد ومقتنعون بأننا راكمنا من التجربة ومن الخبرة الذي يؤهلنا لندبر هذه المدينة بكل تواضع..".

التعليقات

أضف تعليقك