مناهضو التطبيع يحذرون من محاولات لتنزيل أجندة صهيونية شاملة بالمغرب

مناهضو التطبيع يحذرون من محاولات لتنزيل أجندة صهيونية شاملة بالمغرب
الأربعاء, 11. مايو 2022 - 11:26

جددت مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين، إدانتها للتطبيع، واعتبرت أن التطبيع بين المغرب و"إسرائيل" في الفترة الأخيرة، "يتجاوز مستوى التطبيع الكلاسيكي المعروف والمدان بكل العبارات، إلى مستوى تنزيل أجندة الصهينة الشاملة للبلاد دولة ومؤسسات وسياسات ومجتمعا".

وقالت مجموعة العمل في بيان لها، إن شهر ماي الجاري يعرف" تصاعدا هستيريا لسلسلة من الفعاليات الصهيوتطبيعية المسعورة على أكثر من صعيد وأكثر من مجال، وفي أكثر من مكان بالمغرب"، مُشددة على أن ذلك يعتبر "اغتصابا مزدوجا لسيادة وكرامة وكبرياء الشعب المغربي"، مشيرة إلى أن هناك محاولة "لقلب الساحة الوطنية المغربية من ساحة حاضنة لقضية فلسطين كقضية وطنية، كما هو ثابت في المرجعيات الوطنية لكل المغاربة، إلى ساحة متصهينة حاضنة للكيان الصهيوني بكل رموزه وعناوينه، وعلى رأسها الاحتفال بما يسمى يوم الاستقلال".

وأوضحت المجموعة في البيان ذاته، أنها رصدت إعلان تنظيم فعالية كبرى في مراكش ما بين 12 و 15 ماي تحت مسمى" المنتدى المغربي لريادة الأعمال" بتقديم "إسرائيل" كدولة شقيقة وإعلانها ضيف شرف الدورة السابعة للمنتدى الذي يتخذ له شعارا "الاستثمار بإفريقيا والمغرب والعالم"، بمشاركة شباب من 15 دولة إفريقية.

وأضاف البيان نفسه، أن هذا المنتدى الذي يحظى برعاية وتمويل واحتضان كامل من عدد من القطاعات الحكومية وشبه العمومية والخاصة "يُجدد التذكير بفضيحة وزير الخارجية وسعيه الحثيث لدعم عضوية الكيان الصهيوني بالاتحاد الإفريقي، وكأن الدبلوماسية المغربية صارت ملحقة خادمة لأجندة التغلغل الإسرائيلي في إفريقيا". بالإضافة إلى ذلك، يورد المصدر ذاته ما أسماه "فضيحة وجود إسم وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بين رعاة ومحتضني الدورة السابعة لما يسمى منتدى ريادة الأعمال"، معتبرا ذلك"شكلا جد خطير لما بلغ إليه التطبيع الصهيوني بالمغرب عندما يتم الزج بهذا القطاع الحساس جدا في جوقة الصهينة الشاملة للبلاد".

هذا وأشار إلى أن ذلك يأتي "في سياق ما يسمى الإبراهيمية وتبديد المال العام المرتبط بالأوقاف في تمويل نشاط خاص يرفع عنوان “إسرائيل الشقيقة ضيفة شرف”، في دولة ترأس لجنة القدس، وفي سياقِ جد خطير يتعرض فيه المسجد الأقصى المبارك والقدس لأبشع هجمة صهيونية تهويدية عدوانية منذ احتلالها في 1967".

ومن جهة أخرى، نبهت المجموعة إلى اللقاء بين الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، أحمد العبادي، مع ممثل مكتب الإتصال "الإسرائيلي" بالرباط قبل أيام، حيث تم تنظيم الرابطة لندوة يوم الجمعة 6 ماي بمراكش تحت عنوان: تفكيك خطاب الكراهية والتطرف، "في مشهد مقلوب يجمع التطبيع والتعاون مع رأس الإرهاب والوحشية العالمية مع ادعاء مواجهة التطرف والكراهية في الخطاب"، وفي هذا الإطار، عبرت المجموعة عن "شديد الإدانة والغضب إزاء كل ما يجري منذ عام ونصف من هرولة صهيوتطبيعية مسعورة تم تدبيجها بحكاية التطبيع مقابل الصحراء، ثم تطويرها باتجاه الصهينة الشاملة للبلاد دولة ومؤسسات وسياسات".

في مقابل ذلك، دعت المجموعة، إلى ضرورة "رفع منسوب التعبئة الشعبية الشاملة والمستمرة لمواجهة الأجندة التخريبية للوطن وحماية المجتمع والمؤسسات من سرطان الصهينة المرعي من قبل شبكة عملاء نافذة وممتدة على أكثر من مستوى، من خلال تكثيف وتنسيق الجهود الوطنية والجهوية والمحلية".

التعليقات

أضف تعليقك