صحفيون مغاربة يوقعون نداء ضد التطبيع

وقع عدد من الصحفيين المغاربة، نداء لمناهضة التطبيع مع الاحتلال الصهيوني، معبرين عن قلقهم البالغ لمسار التطبيع الخطير الذي تنهجه الدولة المغربية منذ ديسمبر 2020، عبر عدة اتفاقيات وقرارات تسمح لمؤسسات الاحتلال الصهيوني باستباحة الوطن.
وشدد النداء الذي توصل Pjd.ma بنسخة منه، الاثنين 13 يونيو 2022، أن الاحتلال الإسرائيلي عدو لحرية التعبير في فلسطين، وأن استهدافه للصحافيين سياسة مستمرة تتجاوز الاعتداء بالضرب والاعتقال، إلى القتل والاغتيال، مشيرا إلى أن شهداء الصحافة على يد الاحتلال بلغ 55 شهيدا منذ عام 2020.
وتابع المصدر ذاته، أمام هذه الانتهاكات والاستفزازات وغيرها من الاعتداءات، التي تعتبرها منظمات دولية جرائم حرب، مصنفة الاحتلال الإسرائيلي نظام فصل عنصري ضد الفلسطينيين، يُعد إصرار الدولة المغربية على المضي قدما في علاقاتها هكذا مع الاحتلال، تشجيعا له على الاستمرار في جرائمه، والتصعيد من انتهاكاته في حق الفلسطينيين.
واسترسل، كما يعد التطبيع الإعلامي مع المؤسسات الإسرائيلية تورطا واضحا في التعتيم على الحقيقة، والتشجيع على قتل الأبرياء، وسرقة الأراضي وهدم البيوت، وطمس الرواية الفلسطينية، واستبدالها برواية صهيونية مزيفة تشوه الحاضر والتاريخ.
وبعد تأكيد النداء أن التطبيع الإعلامي مع الاحتلال الإسرائيلي جريمة في حق الفلسطينيين والمغاربة والإنسانية، ندد بتأسيس مكتب قناة إسرائيلية بالمغرب مطالبا بإغلاقه فورا، داعيا عموم الصحفيين إلى تسليط الضوء على القضية الفلسطينية وفضح انتهاكات الاحتلال المستمرة في حق الشعب الفلسطيني.
كما ناشد النداء الأحزاب السياسية والمنظمات الحقوقية وهيئات المجتمع المدني تعزيز حراك المقاطعة الثقافية والأكاديمية والاقتصادية والإعلامية، كسلاح سلمي في مقاومة الاحتلال، وطالب الدولة المغربية بوقف مسلسل التطبيع ومواصلة دعم الحق الفلسطيني بكل الوسائل، بما فيها إصدار قانون يجرم التطبيع مع الاحتلال، إلى أن تتحرر أرض فلسطين.
وخلص الموقعون على النداء، إلى إعلان انخراطهم في الحملة الوطنية والدولية لمناهضة التطبيع، داعين جميع الصحفيين والمؤسسات الإعلامية بالمغرب إلى الدفاع عن الحق الفلسطيني بالكلمة والصوت والصورة، ومنع الاختراق الصهيوني للوطن.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.