البكالوريا.. فاعل تربوي يُفسر أسباب تفوق الإناث على الذكور

البكالوريا.. فاعل تربوي يُفسر أسباب تفوق الإناث على الذكور
السبت, 2. يوليو 2022 - 18:14

سجلت بلادنا في السنوات الأخيرة تفوقا ملحوظا للتلميذات في مختلف المستويات التعليمية، مقابل تراجع مستمر للذكور، آخر مؤشرات هذا التباين، هو ما أعلنت عنه وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، حيث كشفت أن نسبة نجاح الإناث في البكالوريا شكلت 70.87 في المائة من مجموع الممدرسات اللواتي اجتزن هذا الاختبار، بينما شكلت نسبة نجاح الذكور الذين اجتازوا هذه الدورة 61.01 في المائة من مجموع الممدرسين. 
ووفي محاولة لتفسير هذا الأمر، قال حسن عديلي الفاعل التربوي والعضو السابق بلجنة التعليم والإتصال بمجلس النواب، إن تفوق الإناث تحول من حالات إلى ظاهرة وجب مواكبتها بدراسة علمية من قبل جميع المتدخلين في الحقل التربوي، مشيرا إلى أنه لا يوجد تفسير مُحدد لهذه الظاهرة بل هناك عوامل عدة.
ومن بين هذه العوامل، يضيف عديلي في تصريح لـpjd.ma، ما هو مرتبط بالتنشئة الاجتماعية، حيث بيّن أن طبيعة التربية التي تتلقّاها الإناث، والمختلفة جذرياً عن نظيرتها التي يتلقّاها الذكور، تجعل الفتيات يملن نحو تعدد المهام بالمنزل وهذا ما ينعكس على شخصياتهن وتتجهن إلى التفوق في أي شيء، مشيرا إلى أن الفتيات تتفوقن في أي شعبة سواء العلمية أو الأدبية.
وعلى عكس من ذلك، أكد عديلي، أن الذكور اجتماعيا يميلون إلى شيء واحد وهذا ما يجعلهم أحاديين على مستوى الاهتمام وهو ما ينعكس على السياق المدرسي، مبينا أن هذه الفروق تُرصد لكن هل هي المؤثر المباشر يضيف المتحدث لا يمكن الجزم بهذا لأنه قد تكون عوامل أخرى.
لذلك، شدد الفاعل التربوي على ضرورة قيام الوزارة المعنية بدراسات علمية دقيقة ورصينة ترصد هذه الفروق والأسباب الرئيسية لهذا التفوق عند الإناث، مُلفتا إلى أنه لم يسبق أن تمت دراسة بشكل رسمي في الأمر اللهم بعض الدراسات التي أشرفت عليها بعض المنظمات.
وقال إن عددا من الدول رصدت تفوق الإناث على الذكور وأعطت تفسيرات ولكنها ليست علمية دقيقة، ملفتا إلى أن هناك بعض الكتابات الغربية تناولت الظاهرة، وأرجعت الأسباب إلى عوامل التنشئة الاجتماعية والعوامل الأسرية والسيكولوجية والنفسية، وبينت أن الفتات يمكن أن تضعهن  في إطار معين وتفرض عليهن  قواعد معينة وتنصتن ولا تثورن بينما الذكر يكون متفلتا ويعيش على قواعد ما وراء المدرسة.
هذا وأوضح أن النتائج التي تم الإعلان عنها تعتبر في العموم عادية لا بالنسبة للعلوم الرياضية ولا الفيزيائية، مسجلا أن هناك تراجعا بالمقارنة مع السنة الماضية.
كانت وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، قد ذكرت في بلاغ لها يوم أمس الجمعة، أن نسبة النجاح بلغت 66.28 في المائة، مقابل 68 في المائة من نفس الدورة لسنة 2021.

التعليقات

أضف تعليقك