“مصباح” الشرق: انتخابات 8 شتنبر كرست التواطؤ على ضرب الخيار الديمقراطي وتجريف الإرادة الحرة للمواطنين

أكدت الكتابة الجهوية لحزب العدالة والتنمية بجهة الشرق، وقوفها عند الهزالة التي تعيشها المؤسسات المنبثقة عن انتخابات 8 شتنبر 2021، في ظل غياب الفعالية والجدية، وتضييع فرص التنمية ومصالح المواطنين، وتكريس الهيمنة على المؤسسات ومنطق الريع الضيق.
وشدد “مصباح” الشرق في بلاغ صدر بمناسبة الاجتماع الذي عقدته يوم السبت 3 شتنبر 2022، توصل به pjd.ma، أن هذه الممارسات التي طبعت المؤسسات المنتخبة خلال انتخابات شتنبر الماضي، تشكل امتدادا لتلاشي الشعارات والوعود الانتخابية، وتبخر “الكفاءات الموعودة” في زمن سياسي قياسي، مصحوب بتراجعات وإجراءات كارثية، ورداءة غير مسبوقة في تدبير التواصل حول القضايا الحارقة، وتداعياتها الاقتصادية والاجتماعية.
وتابع، مما ينذر بانتقال الاحتجاجات من الفضاءات الرقمية إلى الواقع، لاسيما في ظل تلمس المواطنين بشكل يومي لتصاعد تضارب المصالح، وخدمة المصالح الفئوية على حساب المصلحة العامة، دون اعتبار للضغط المتزايد على المواطنين، وضرب قدرتهم الشرائية بشكل متواصل، طيلة سنة من التدبير المتسيب للتحالف الثلاثي، سواء على المستوى الحكومي أو من داخل المجالس المنتخبة بالجهة.
إلى ذلك، وقف “مصباح” الشرق عند ما شهدته انتخابات 8 شتنبر وما أعقبها من انتخابات في دوائر أخرى، من تكريس للتواطؤ على ضرب الخيار الديمقراطي وتجريف الإرادة الحرة للمواطنين، عبر التدخل الإداري وإنزال المال الانتخابي، في استمرار مقيت للنفَس السلبي الذي يحاول إزاحة العدالة والتنمية من المشهد السياسي بأي ثمن، والتضييق على مناضليه من جميع المواقع.
وباستحضار جميع المعطيات السياسية والميدانية، يردف البلاغ، تدارست الكتابة الجهوية قرار مشاركة الحزب في الانتخابات الجزئية بإقليم جرسيف، بما تمثله من فرصة للدفاع عن الخيار الديمقراطي، وتكريس المشاركة الإصلاحية الفعالة في الحياة السياسية، ومواصلة التعبئة التنظيمية الداخلية، بما يضمن المساهمة المجالية في استمرار اضطلاع الحزب بأدواره النضالية على أكمل وجه.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.