بسبب الإساءة لمادة التربية الإسلامية.. الصمدي يدعو إذاعة “MFM” للاعتذار للشعب المغربي

تفاعلا مع التصريحات التي أدلى بها منشطو برنامج “دكريبتاج” على أمواج إذاعة “MFM”، السبت 10 شتنبر، في حق مادة التربية الإسلامية بمناسبة الدخول المدرسي، دعا خالد الصمدي، كاتب الدولة السابق المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، الإذاعة إلى أن تعتذر للشعب المغربي ولجميع أساتذة التربية الإسلامية وأطرها عن الإساءات التي فاه بها منشطو البرنامج بأسلوب يخلوا من التحليل العلمي.
وشدد الصمدي في تدوينة نشرها بحسابه الفيسبوكي، أن لغة المنشطين في حق المادة، أقل ما يقال عنها إنها لغة مبتذلة طافحة بالتهكم، لا تليق بهؤلاء المنشطين الإعلاميين الذين يفترض فيهم الدقة والتحري والاطلاع على المعطيات قبل إطلاق العنان للسان.
فالمادة، يردف الصمدي، كسائر المواد الدراسية لا تضيق من النقد البناء المبني على أسس علمية وتربوية، لأنه يرشد خطابها التربوي ومادتها العلمية  ويجدد مفاهيمها وقيمها ويعزز انفتاحها على قضايا المجتمع.
وفي هذا السياق، يسترسل المسؤول الحكومي السابق، أعطى جلالة الملك توجيهاته السامية في المجلس الوزاري الذي انعقد بمدينة العيون  بتاريخ 6 فبراير 2016 بمراجعة برامجها ومناهجها، فتم ذلك بإشراف المجلس  العلمي الأعلى وثلة من خبراء المادة، مما جعل منها مادة دراسية مبنية على أحدث الخيارات العلمية والتربوية والقيمية.
وخلص الصمدي إلى أن هذا الأمر جعل الاتهامات التي فاه بها منشطو برنامج دكريبتاج في حالة شرود غير مبرر، ولا يليق بإذاعة تحترم نفسها وتحترم ذكاء مستمعيها وهويتهم الدينية والوطنية.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.