المعتصم: دينامية حزب “المصباح” ومؤتمر شبيبته تأكيد أنه لا يسقط ولا يموت

أكد جامع المعتصم، النائب الأول للأمين العام لحزب العدالة والتنمية، أن المؤتمر الوطني السابع لشبيبة “المصباح” هو استحقاق تنظيمي سينتهي بتجديد هياكل الشبيبة، لكنه استحقاق برسالة سياسية أساسية، وهي أن هذه الدينامية التي يعيشها الحزب، تؤكد أن العدالة والتنمية لا يسقط ولا يموت.
وشدد المعتصم في كلمة له خلال الجلسة الافتتاحية لأشغال مؤتمر الشبيبة، الجمعة 16 شتنبر 2022، أن حزب العدالة والتنمية سيواصل مساره ونضاله وتضحياته، والقيام بدوره مهما كانت الظروف والضغوطات والمؤامرات.
وتابع، نحن نقف اليوم في ورش تجديد هياكل الشبيبة، بكل أخوة وروح نضالية، وفي ذلك رسالة سياسية تؤكد أن الحزب سيبقى ثابتا، لأنه متمسك بالثوابت، مستعد لكل مراجعة في المساطر وآليات العمل وغيرها، في ظل هذه الثوابت.
وجدد نائب الأمين العام التذكير بأن المرجعية الإسلامية التي يؤمن بها الحزب، هي قاسم مشترك بينه وكل المغاربة، فهي مرجعية البلد، ونريد منها أن تكون ممارسة والتزاما، بين الأفراد والمؤسسات.
ومن مقتضيات المرجعية، يقول المعتصم مخاطبا الشباب، الالتزام بقيم الوفاء والإخلاص والصدق والرحمة وغيرها، فهي قيم نحتاجها في مجتمعنا كله وليس فقط فيما بيننا داخل الشبيبة أو الحزب. 
ونبه المتحدث ذاته، إلى أن شبيبة الحزب ينبغي أن تكون رائدة في تأهيل قيادات حقيقية في المجتمع، مما يتطلب تأهيلا علميا وتربويا وسياسيا وميدانيا، والاحتكاك مع المجتمع، كما يتطلب من الشبيبة العمل على زرع ثقافة الحرية والالتزام والايجابية، وأن تكون أداة دعوة لاسترجاع الشباب لدورهم في النشاط والعمل السياسي.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.