ابن كيران ينبه المواطنين إلى خطر ترك السياسة

المحجوب لال

نبه الأستاذ عبد الإله ابن كيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، عامة المواطنين وأعضاء حزبه خاصة، إلى خطر ترك السياسة والعمل السياسي، لأن معنى ذلك، تركُ الذين يتصرفون في فعل ما يشاؤون.
وأوضح ابن كيران في كلمة له خلال المؤتمر الإقليمي لـ “مصباح” بركان، الأحد 25 شتنبر 2022، أن السياسة ليست بالأمر السهل أو البسيط، بل هي الحكم وطريقة تدبيره وتدبير الشأن العام، ولذلك، يردف المتحدث ذاته، دائما كانت لها أهمية.
فالسياسة، يقول ابن كيران، تتحكم في الرخص والتعليم والصحة والبعثات التي تدرس أبناء المغاربة وبرامج الإذاعة والتلفزيون والأسعار وغيرها، داعيا المواطنين إلى الوعي بهذا وتقديره على الوجه الصحيح.
ولأن الانتخابات هي بوابة ممارسة السياسة عبر المؤسسات، يردف الأمين العام، فإن العدالة والتنمية شارك فيها منذ تسعينيات القرن الماضي، ولم ينتظر حتى تصبح ظروف إجرائها تامة وعلى أكمل الوجوه، ولو انتظر ذلك لما حقق النتائج التي حققها، ولما قدم للبلد تلك الخدمات الجليلة التي قدمها.
وأشاد ابن كيران بالروح الدافعة لأبناء حزبه، تلك التي جعلتهم يواصلون النضال من داخل الحزب، لإصلاح الأوضاع، خاصة في ظل الظروف الراهنة، التي أصبح فيها العدالة والتنمية خارج الحكومة وليس له سوى مجموعة نيابة ويغيب عن مجلس المستشارين، وله بضع جماعات ترابية وعدد قليل من المستشارين الجماعيين.
فالذي جاء بالحضور لمؤتمر بركان، وجعل أبناء الحزب يستمرون في حزبهم، هو الغيرة على البلد، والوعي السياسي الحقيقي الذي يتملكه المعنيون، يقول ابن كيران، منوها بما تيسر للحزب تقدمه لصالح البلد في سنواته العشر من تدبير الحكومة، تلك الأشياء التي أصبح يضرب بها المثل.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.