مجلس المنافسة يوصي بالحذف النهائي لصندوق المقاصة وتوجيه الدعم للمستحقين بشكل مباشر

أوصى مجلس المنافسة، بضرورة الحذف الكلي لصندوق المقاصة طالما أنه سيستنفذ سبب وجوده، في مقابل ذلك دعا إلى إقرار مساعدات مباشـرة موجهـة للسـكان الأكثر هشاشـة ومنـح إعفاءات ضريبية ملائمة لفائدة الطبقـة الوسـطى.
وقال المجلس في تقريره الصادر يوم الاثنين، حول الارتفاع الكبير فـي أسعار المواد الخام والمواد الأولية في السوق العالمية، وتداعياته على السير التنافسي للأسواق الوطنية حالة المحروقات (الغازوال والبنزين)، إنه أخذا بعين الاعتبار المكانة التي تحتلها الطبقة الوسطى في الاقتصاد الوطني، لاسيما من خلال مساهمتها الكبيرة في الاستهلاك الوطني، يجب على الحكومة التفكير في تعديل الضريبة على الدخل، وكذا نظام التعويضات العائلية، بهدف مضاعفة المدخول الذي تتوفر عليه هذه الشريحة الاجتماعية.
واعتبر المجلس في تقريره، أن الدعم المباشر للغازوال والبنزين يضر بالاقتصاد الوطني، مشيرا إلى أن هذا الدعم أبان عن محدوديته في الماضي باحتكاره لموارد مالية تجاوزت سنة 2012، على سبيل المثال، 50 مليار درهم، أي ما يعادل ميزانية وزارة التربية الوطنية أو حوالي خمسة أضعاف من الميزانية المخصصة لوزارة الصحة في ذلك الحين.
ومن أجل تمكين الدولة من تمويل التكاليف المتزايدة لصندوق المقاصة، التي تجاوزت 19 مليار درهم خلال النصف الأول من سنة 2022، اقترح المجلس على الحكومة استبعاد أي تخفيض في الضرائب المفروضة على الغازوال والبنزين، والتي تساهم بشكل كبير في المداخيل الإجمالية للدولة.
وفي هذا الصدد، أشار التقرير ذاته، إلى أن الدعم المباشر لهذه المواد يترتب عنه أسعار اصطناعية لا تعكس الواقع الاقتصادي للفاعلين، وتحول دون ضمان السير العادي للمنافسة في الأسواق المعنية، ويستفيد منه، بالدرجة الأولى، كبار المستهلكين (الفئات السكانية الميسورة) التي تتوفر على الوسائل لشراء المواد المذكورة بصرف النظر عن أسعارها.
ولذلك يقترح التقرير، أن الدعم المباشر سيفضي إلى تحويل المساعدات المفترض توجيهها للسكان الذين يعانون من الهشاشة ويستهلكون هذه المواد بدرجة أقل لصالح فئات سكانية ميسورة.
وفي هذا السياق، أوصى المجلس بالتسريع من وتيرة إرساء وتفعيل برامج اجتماعية ملائمة، تروم دهم السكان الذي يعانون من الهشاشة بشكل فعال، وتحقيقا لهذه الغاية يلح المجلس على التسريع من وتيرة تنزيل السجل الاجتماعي الموحد الذي سيساهم في تحقيق هذه مزدوج.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.