الفتحاوي: لا تنمية حقيقية دون إشراك المرأة في صناعة القرار

أكد نعيمة الفتحاوي، عضو المجموعة النيابية للعدالة والتنمية، أنه لا يمكن للمجتمع أن يحقق التنمية الشاملة وبناء مجتمع جديد إذا لم يكن للمرأة دور في صياغة القرارات المتعلقة بحياتها الخاصة والعامة، وإذا لم تأخذ حصتها من الأعمال المهنية والإدارية والاقتصادية، وإذا لم تشارك في مؤسسات السلطة في مختلف المستويات وفي مؤسسات صنع القرار.
وشددت الفتحاوي في مداخلة لها خلال مشاركتها ضمن منتدى النساء البرلمانيات الذي نظم أمس الثلاثاء بمجلس النواب، على أن تمكين المرأة بات يشكل التحدي الأهم لتحقيق التنمية على أساس المشاركة والفرص المتساوية.
وترى النائبة البرلمانية في هذا الصدد، أن تفعيل المشاركة السياسية للمرأة تَلزَمُه مشاركة مجتمعية شاملة لا جزئية، وتلك هي نقطة البداية في المقاربة لهذا الموضوع، تقول الفتحاوي.
ولتعزيز الدور القيادي للمرأة، دعت المتحدثة ذاتها إلى دعم عملية التحول الديمقراطي ومفاهيم حقوق الإنسان والمواطنة، والاهتمام بنشر ثقافة الديمقراطية وعدم التمييز والحق في الاختلاف والتعددية وقبول الآخر ومفاهيم النوع الاجتماعي.
كما ترى أن الانتخابات النزيهة التي تضمن التداول السلمي للسلطة الذي يمثل رافعة أساسية من روافع الديمقراطية، وتغيير الإطار القانوني الذي يحكم المشاركة السياسية للمرأة كفيلان أيضا لتعزيز الدور القيادي للمرأة.
وعليه، فقد أوصت عضو المجموعة النيابية للعدالة والتنمية، بوضع قوانين انتخابية أكثر عدلاً وأقل تحيزاً، وإحدى الوسائل الأساسية لتحقيق هذه الغاية هي توسيع الكوتا، لكون الأخيرة إحدى آليات تغيير قواعد العملية السياسية.
وأيضا تهيئة بيئة حاضنة لفكرة المشاركة السياسية للمرأة عبر التثقيف وتوعية تبدأ منذ التنشئة الأولى بهدف تغيير النظرة النمطية لدور وقدرات المرأة في صنع القرار، مع رفض ومواجهة كل خطاب يؤثر سلبا على تقبل المرأة في الحقل العام.
ودعت في هذا الصدد، إلى رفع الكوطا على مستوى الأحزاب لدور ذلك في الرفع من مشاركة المرأة في البلديات وفي البرلمان، كما حدث في ألمانيا وبعض الدول الاسكندنافية، مؤكدة على ضرورة إنشاء مرصد وطني للمرأة المنتخبة، يتكلف بجمع المعطيات والمعلومات، والمساهمة في التكوين، وتقديم الاقتراحات والتوصيات، وإعداد تقارير دورية.ومن جانب آخر، دعت النائبة البرلمانية، إلى دعم وتثمين مشاركة المرأة في نشاط المجتمع المدني، وإعداد وتكوين المرأة للمشاركة في العملية الانتخابية لما تتضمنه من فعاليات وممارسات وأنشطة وحشد.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.