ابن كيران: أعضاء الحزب يشعرون أنه وقع عليهم ظلم كبير

المحجوب لال

أكد الأستاذ عبد الإله ابن كيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، أن أبناء حزب “المصباح” يشعرون أنه وقع عليهم ظلم كبير، خاصة وأنهم لم يفعلوا أي شيء سلبي للمجتمع حتى يسقط هذه السقطة الكبيرة، اللهم إلا إن كان قد جارى الدولة في أشياء تتنافى مع بعض ثوابته، في إشارة منه إلى قانون الفرنسة والكيف والتطبيع.
جاء ذلك خلال ندوة صحفية للرد على ادعاءات رئيس الحكومة بخصوص “10 سنوات من التعطيل التنموي”، الأربعاء 28 شتنبر 2022 بالرباط، حيث شدد أن الحزب تحمل مسؤوليته منذ البلوكاج الشهير، موضحا أن الحزب وجد نفسه جد متضرر من هذا المسار الذي وقع من حينها إلى اليوم.
وبخصوص نتائج انتخابات شتنبر 2021، أكد ابن كيران أن تلك النتائج الصعبة والقاسية كان من الممكن أن تؤدي إلى مراجعة موقف الحزب من الحياة السياسية كلها، ومنها أفكارٌ داخل الحزب تدعو للانسحاب من الحياة السياسية، وأفكار أخرى لرفض النتائج، لكن، يستدرك الأمين العام، الحزب لم يفعل أي شيء من هذا، بل تحملت القيادة السابقة مشكورة مسؤوليتها، وقدمت استقالتها.
وحمل ابن كيران رئيس الحكومة الحالي عزيز أخنوش مسؤولية البلوكاج، موضحا أنه حرص على دخوله للحكومة، ولذلك انتظره إلى أن ترأس حزب التجمع الوطني للأحرار، لكنه اشترط المشاركة في الحكومة بالتنازل عن الدعم المباشر وأن لا يشارك حزب الاستقلال في الحكومة، وأن يدخل للحكومة كرباعي، يضم أحزب “الحمامة” و”الوردة” و”الحصان” و”السنبلة”.
ونبه ابن كيران إلى أنه غادرت رئاسة الحكومة غير آسف عليها، إلا من بعض البرامج التي كان بالإمكان تحقيقها لصالح المواطنين، كالدعم المخصص للأرامل وما يشببه، يقول المتحدث ذاته.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.