الثمري: المؤتمر المحلي لـ”مصباح” آسفي انطلاقة جديدة ومساهمة في معركة الإصلاح

عبد النبي اعنيكر

يستعد حزب العدالة والتنمية بآسفي لعقد المؤتمر المحلي للحزب، يوم السبت فاتح أكتوبر المقبل بالخزانة الجهوية تحت شعار: “انطلاقة متجددة للدفاع عن الاختيار الديمقراطي” ووفاء لروح الفقيد عبد الرحيم الستلاوي، الكاتب المحلي للحزب بآسفي، الذي وافته المنية مؤخرا.
وفي هذا الصدد، قال ادريس الثمري، الكاتب الإقليمي لحزب العدالة والتنمية بآسفي، إن هذا المؤتمر ينعقد كأول محطة تنظيمية للكتابة الإقليمية تنزيلا لبرنامجها المتعلق بتجديد الهيئات المجالية وهيكلتها على مستوى الجماعات الترابية بإقليم آسفي.وأضاف الثمري في تصريح لـpjd.ma، أن الكتابة الإقليمية قد اتخذت جميع الترتيبات التنظيمية واللوجستيكية لهذا المؤتمر الذي يعتبر انطلاقة جديدة ومتجددة للحزب بمدينة آسفي، في سياق ما بعد انتخابات 8 شتنبر 2021.
وأكد أن تنظيم هذا المؤتمر بمثابة إعلان استعادة الحزب بآسفي، لحيويته وحركتيه لمواصلة القيام بأدواره التنظيمية والسياسية والتأطيرية والمساهمة في معركة الاصلاح والتنمية.
وبخصوص محاور هذا المؤتمر، يقول الثمري أولا، “لحظة الوفاء لفقيد الحزب بآسفي الاستاذ عبد الرحيم الستلاوي، وتقديم جزء من حقه علينا، واعتراف بتضحياته ومساهماته الكبيرة، بحيث يعتبر الفقيد واحدا من ركائز الحزب بآسفي، وأبلى البلاء الحسن، وجاهد بماله ووقته وصحته وبيته في سبيل انجاح مشروع الحزب والحفاظ عليه وعلى وحدته التنظيمية”.واسترسل، ولم يكن الفقيد قيد حياته يتأخر أو يتباطأ في الاستجابة لنداء العمل والتضحية بإخلاص وبنكران ذات، مشددا أن “لحظة الوفاء هي فقط جزء يسير من الاعتراف لفضائله وتضحياته وخصاله التي شهد بها كل من عرفه”.
أما المحور الثاني يقول الثمري، فسيكون متعلقا بمسطرة انتخاب الكاتب المحلي وباقي أعضاء الكتابة المحلية للحزب بآسفي التي ستتولى مسؤولية تدبير وتسيير الحزب في هذه المرحلة، مبينا أن مناضلات ومناضلي الحزب واعون بأهمية هذا الاستحقاق، وكلهم إصرار وعزيمة لإنجاح هذا المؤتمر والمساهمة في جعله انطلاقة جديدة ومتجددة للحزب بآسفي.ولبلوغ هذه الأهداف والغايات من هذا المؤتمر، أهاب المسؤول الإقليمي لحزب “المصباح” بآسفي، بكافة عضوات وأعضاء الحزب تجديد العزم والايمان بالمشروع الإصلاحي للحزب، والمشاركة الفاعلة والمكثفة في أشغال المؤتمر المحلي للحزب بآسفي المزمع عقده يوم السبت المقبل من أجل مستقبل أفضل.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.