الطاقة والقمح يفاقمان العجز التجاري بالمغرب ليرتفع إلى 56 في المائة

أفاد مكتب الصرف، بأن العجز التجاري سجل ارتفاعا بـ 56.5 بالمئة إلى 214.7 مليار درهم في الأشهر الثمانية الأولى من العام الحالي على خلفية ارتفاع واردات الطاقة والقمح.

وأوضح المكتب في نشرة حول مؤشرات المبادلات الخارجية بنهاية شهر غشت 2022، أن الواردات سجلت هي الأخرى ارتفاعا بـ 44.8 بالمئة عن العام السابق إلى 491.5 مليار درهم، بينما ارتفعت الصادرات 37 بالمئة إلى 276.8 مليار درهم.

وبالنسبة لفاتورة الطاقة فهي الأعلى مقارنة بباقي القطاعات، حيث سجلت هي الأخرى ارتفاعا بـ 128.3 بالمئة إلى 103 مليارات درهم، في حين زادت تكلفة واردات القمح بأكثر من المثلين إلى 18.8 مليار درهم.

بينما سجل الفوسفاط ومشتقاته، ارتفاعا قدر بـ 67.7 بالمئة، ومنها الأسمدة، بـ 77.8 مليار درهم، فيما واصلت صادرات قطاع السيارات ارتفاعها بـ 30 بالمئة إلى 66.7 مليار درهم.

كما ارتفعت إيرادات السياحة لتصل إلى 52.2 مليار درهم مع تعافي القطاع من تداعيات جائحة كوفيد-19. وزادت تحويلات المغاربة المقيمين بالخارج، والتي تعتبر أساسية لتدفقات البلاد من العملة الصعبة، بـ 11.3 بالمئة إلى 71.4 مليار درهم، في حين ارتفعت الاستثمارات الأجنبية المباشرة 36 بالمئة إلى 26.7 مليار درهم.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.