وتتواصل انتهاكات الإحتلال ضد الأقصى. اقتحامات وطقوس تلمودية

اقتحمت مجموعات من المستوطنين “الإسرائيليين” المسجد الأقصى المبارك صباح اليوم الثلاثاء، تحت حراسة مشددة من القوات الخاصة التابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي، تزامنا مع رفع حالة التأهب الأمني.
وأوضح مصدر من دائرة الأوقاف الاسلامية، أن “مجموعات من المتطرفين اقتحموا باحات المسجد الأقصى، وقاموا بجولات استفزازية مع أداء بعضهم طقوسا تلمودية علنية، وكل ذلك بحراسة القوات الخاصة الإسرائيلية”.
وقال في تصريح خاص لـ”عربي21″، إن قوات الاحتلال شددت من إجراءاتها على الأبواب بشأن دخول المصلين، بالتزامن مع “يوم الغفران”.
واحتشدت جموع غفيرة من المستوطنين في ساحة البراق الإسلامي (جزء لا يتجزأ من المسجد الأقصى المبارك)، وقاموا بأداء صلوات وطقوس تلمودية.
وفي سياق متصل، رفعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي حالة التأهب الأمني بمناسبة “يوم الغفران” خشية تنفيذ عمليات فلسطينية ضد قوات جيش الاحتلال ومجموعات المستوطنين.
وبشكل متواصل يتعرض المسجد الأقصى لانتهاكات من قبل سلطات الاحتلال، تزداد وتيرتها خلال اقتحامات المتطرفين اليومية ما عدا يومي الجمعة والسبت للمسجد الأقصى، وتتصاعد حدة تلك الاقتحامات في فترة الأعياد اليهودية التي تتزامن مع تلك الفترة من العام.
ويسعى الاحتلال جاهدا على تحقيق مخططاته الهادفة إلى تهويد المسجد الأقصى وتحقيق التقسم المكاني بعدما تمكن إلى حدا ما من تحقيق تقسيمه الزماني للأقصى، تمهيدا لهدمه وإقامة هيكلهم المزعوم مكانه.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.