بالأرقام الجوع يهدد ساكنة العالم والعالم العربي أكبر المتضررين

يواجه العالم أزمة جوع على نطاق غير مسبوق، وارتفاعا في الأسعار لم يُشهد له مثيل من قبل، وهو ما أكدته أرقام صندوق النقد الدولي في تقرير له صدر يوم أمس الإثنين. وبحسب محللين سيتحرك الأمن الغذائي العربي والإفريقي إلى الأسوأ تدريجيا بسبب الأزمة في سلاسل الإمدادات في العالم، وازدياد أسعار الغذاء، وكذلك التغيرات المناخية التي تضرب المحاصيل خاصة في القارة السمراء، وفق ما أورده موقع “سكاي نيوز”.
وفي هذا الصدد، كشفت مديرة صندوق النقد الدولي كريستالينا جورجيفا خلال مؤتمر صحفي أمس الاثنين أن 14 مليون شخص في العالم العربي معرضون لانعدام الأمن الغذائي، بينما 48 دولة منكشفة على تداعيات أزمة الغذاء العالمية.
ولفتت المسؤولة في النقد الدولي، إلى أنه من بين 48 دولة من المرجح أن تطلب 10 إلى 20 تقريبا مساعدات طارئة، علما أن الكثير منها يقع في إفريقيا جنوبي الصحراء الكبرى.
وذكرت أن المواد الغذائية الأساسية مثل القمح والأرز والعدس مُعرضة لخطر عدم إمكانية الوصول من جانب المجتمعات التي تعاني فقر الغذاء.
ووافق صندوق النقد، الجمعة، على نافذة جديدة للاقتراض للتعامل مع صدمات الغذاء في إطار أدوات التمويل الطارئة الحالية لمساعدة البلدان المعرضة للخطر على التعامل مع نقص الغذاء وارتفاع التكاليف الناجم عن الحرب الروسية في أوكرانيا.

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.