برلمانيون يشرحون حيثيات وقف تنفيذ 15 مليار درهم من نفقات الاستثمار

15-04-13
أبرز سعيد خيرون، رئيس لجنة المالية والتنمية الاقتصادية بمجلس النواب، أن الأزمة الاقتصادية التي تعصف بدول الاتحاد الأوروبي، الشريك الاقتصادي الأول للمغرب، ألقت بظلالها على الاقتصاد الوطني وعلى وتيرة الإصلاح بشكل عام.
وأضاف خيرون في لقاء تواصلي نظمته جمعية مغرب التنمية ببلجيكا مساء يوم الجمعة 12 أبريل 2013 بمدينة بروكسل، أن هناك جهات ولوبيات فساد تسعى إلى عرقلة عملية الاصلاح الذي تبنته الحكومة برئاسة حزب العدالة والتنمية، مشددا على أن الحكومة عازمة على المُضي قدما في محاربة الفساد، وبلورة كل الأهداف المسطرة لتحقيق تطلعات الشعب المغربي التي وصفها بالكبيرة.

وبعد أن كشف خيرون، أن هناك معطيات أسهمت في ارتفاع عجز الميزانية، وجعلت الحكومة تتخذ قرار وقف تنفيذ 15 مليار درهم من نفقات الاستثمار، أكد أن هذا القرار لن يؤثر أبدا على النمو الاقتصادي الوطني، مبينا أن مثل هذا القرار تم اتخاذه في عهد جل الحكومات السابقة، لكن الفرق هو أن الحكومة اليوم اتخذته بشكل واضح وشفاف، وليس كما كان عليه الحال في السابق حين كانت القرارات تطبق خلف الكواليس ولا يعلم بها المواطنون.

وفي السياق ذاته، أقر خيرون، بوجود استهداف مباشر لحزب العدالة والتنمية من خلال بعض وسائل الإعلام غير النزيهة بغية التشويش، وزرع الشك في نفوس المواطنين عبر نشر إشاعات وأخبار زائفة حول العمل الحكومي.
 
من جهتها، اعتبرت حكيمة فصلي، عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، أن المغرب يعيش اليوم فترة تاريخية غير عادية، مذكرة بأن الأزمة السياسية والاقتصادية “هي من أتت بحزب العدالة والتنمية، لا الحزب من تسبب فيها، مذكرة في الوقت ذاته، بالاصلاحات التي باشرتها الحكومة منذ تحملها مسؤولية تدبير الشأن العام، إضافة إلى الإصلاحات الضريبية التي ستعمل الحكومة على تنفيدها.”
 
من جانبه، تناول خالد البوقرعي، عضو فريق العدالة والتنمية، الوضعية السياسية بالمغرب وما يتعرض له العمل الحكومي من تشويش تقوم به بعض الأطراف لخدمة أجندتها بعيدا عن مصلحة البلاد و العباد، مشيرا إلى أن وزراء الحكومة أسسوا أسلوبا جديدا في ممارسة المسؤولية سيعطي ثماره في القريب.
 
 أنس رشدي

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.