بوعشرين يكتب : مسمار جحا

13.05.03
وصف توفيق بوعشرين، مدير نشر يومية “أخبار اليوم”، ما قام به حميد شباط، زعيم حزب الاستقلال في تظاهرة فاتح ماي لهذه السنة، “حفلة تنكرية وليست ممارسة مسؤولة”، مضيفا في افتتاحية عدد يوم الخميس 3 ماي الجاري، بأنه  “يلعب دورا في مسرحية ألفها آخرون، ولهذا فإن خلط الأوراق بين معارضة وحكومة، وحلفاء وخصوم، وسياسة وتهريج… هو المطلوب منه تماما، حتى لا نصل إلى مشهد سياسي عقلاني، وحتى نكره القلة القليلة في السياسة والانتخابات والشأن العام…”. 

وأوضح بوعشرين بأن ذلك، يسهم في ادخال البلاد إلى نفق جديد، لــــ”تغوص أقدامها في أكوام من الطين المبلل، فتصعب عليها الحركة، وتظل مشغولة بنفسها عن مآل الأمة وقضايا الوطن”.

وخاطب شباط قائلا “إنك تناقض المنطق، وإذا لم تكن راضيا عن هذه الحكومة، فلماذا تشارك فيها؟ وكيف تنتقد قرارات مالية جاء بها وزير حزبك في المالية، نزار بركة؟”، متابعا”  من العبث تذكير «الشعبوي» رقم واحد في المملكة بأن أكل الغلة وسب الملة لا يليقان بزعيم سياسي يقود حزبا له تاريخ وبصمات في مغرب الاستعمار والاستقلال، لا فائدة من ذلك، فشباط يعرف ماذا يصنع. إنه يلعب دور المعارضة داخل الحكومة، فهو مثل «مسمار جحا» وسط البيت الحكومي. لا يهمه أن يخلط كل الأوراق، وأن يتحدث عن تخفيض ميزانية الاستثمار، وعن وزير اتهمه بالسكر العلني في البرلمان، وعن التعديل الحكومي، ووزراء يسوقون بجنون في شوارع المملكة…”.

وشبه بوعشرين “الاستقلال” حاليا،  بفريق لكرة القدم، الذي ” عوض أن يلعب مباراة نظيفة، وأن يسعى إلى إحراز البطولة أو الكأس، فضل على كل هذا دور الفريق الذي يدخل إلى الملعب لإفساد اللعب، واستعمال الخشونة والضرب والصراخ، وكل هذا من أجل دفع الحكم إلى توقيف المباراة، أو استفزاز الجمهور وإجباره على مغادرة الملعب لأن الفرجة انقلبت إلى معركة…”

ولأن أصداء ما يقع في الرباط  كانت تصل بنكيران في البيضاء، يقول بوعشرين “ولهذا رد على غريمه شباط، وهاجم من سماهم «سماسرة الجماهير، الذين اعتادوا توزيع الأموال باسم النضال»، مؤكدا أن «المشوشين على الحكومة لن يزيدوها إلا شعبية، وإن المخلوضين يريدون الرجوع إلى اقتصاد الريع وتوزيع عمولات الصفقات».

شاهد أيضا
شارك برأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.